تابعنا
الرئيسية / مقالات


مشاركة المقال عبر



 

بقلم: أ/ شيماء أبو زيد*

دائماً الإنسان المجتهد هو من يفوز بحياته وعمله وكل شئ يقوم به.

تعلمت الصمت من الثرثرة، و الاجتهاد من الكسلان، و التواضع من المتكبر. وايمانَا مني بأن أفضل شيء في الكون أن يترك الإنسان أثر طيب له في الدنيا.

النجاح هو هدفي امنيتي في الحياة أن اترك أثراً إيجابيَا في المجتمع وبصفة خاصة بالأجيال القادمة.

عملت كمعلمة تطوع بأكثر من مدرسة تجريبية وحكومية، كان هدفي الوحيد هو زرع القيم والمبادئ بين الأطفال، هدفي هو تربية جيل مدرك جيدَا لقيمته ولذاته، ولكن بعد فترة وجدت أن الأفضل التأثير على الأم أولَا فقمت بعمل جروب يجمع السيدات ونعمل معَا لنطور من إمكانيات الأمهات إجتماعيَا وفكريَا لننهض بأطفالنا إلى الأمام وإلى الثقافة، وجدت أن الأطفال لا تستجيب بالنصح المباشر فبادرت سريعَا بكتابة القصص التي تناسبهم وساهمت في تعديل سلوك أغلب الأطفال المحيطين بي.

ومع جروب سيداتي الأعزاء قمنا بعمل معرض مشرف بجهودنا الذاتية وبعد ذلك نفذت مبادرة تربية دينية حقيقية بمشاركة عدد من الأطفال ورأيت إنجازهم العظيم بطريقة فهمهم للدين الصحيح وربطه بالسلوك وسعيدة جدَا بما قدرت على إنجازه حتى الآن.

 اعتبر قلمي وكتاباتي من أفضل مارأيت، اعتبر صفحتي على الفيس بوك داعمة للجميع تدعوا إلى البهجة دائماً قدر المستطاع، من مبادراتي تربية دينية حقيقية وهي عبارة عن سلسلة من قصص الأطفال لتعليمهم الدين السليم وأخلاقياته، ومبادرة إدعم حلم طفلك وهي أيضاً تشجيع لكل طفل أن يبدع بقلمه ويعبر عن مايريد بكتاباته.

هذه أنا شيماء أبوزيد

كاتبة لقصص الأطفال

ومدرسة تربية دينية ولغة عربية

محفظة للقرآن الكريم بتفسير تربوي مبسط للأطفال.

مدرسة لأولادي.

ومسئول جروب جمعية سيدات الربوة.

وزوجة وأم لولدين.

ومعلمة مؤثرة بأطفالي❤

_______________________________________________________________

* شيماء أبو زيد : كاتبة قصص أطفال، حاصلة على ليسانس دراسات إسلامية قسم أصول الدين 


شاركنا

جميع الحقوق محفوظة للمصادر الأصلية للمواد المنشورة

ونرحب بتلقي اسهامتكم والإنضمام إلى فريق التحرير والترجمة بالمجلة