تابعنا
الرئيسية / مقالات


مشاركة المقال عبر



 

المشكلة الأساسية التي تعيق صياغة نظرية كافية للترجمة هي حقيقة أن الترجمة تحدث فعلا في عقولنا، ونحن في الواقع لا نعرف بالتحديد ما يحدث بالفعل. كيف يستطيع الأطفال في عمر الخمس السنوات فقط غالبا الترجمة بمهارة في حين أن العلماء ذوي الخمسين عاما يواجهون صعوبات كبيرة. في كثير من الحالات يكون الناس الذين لم يسبق لهم دراسة مبادئ الترجمة مترجمين أكفاء أكثر بكثير من أولئك الذين ربما يكونوا قد درسوا الترجمة في بعض المدارس التي صممت خصيصا لمساعدة الناس على التعرف على أوجه الشبه والتباين اللغوي والثقافي. في الواقع، إن جهلنا بالمكافئات أو المتشابهات اللغوية والثقافية هو أكبر بكثير مما نود أن نقر به. لسوء الحظ، فإن معظم الكتب التي تتحدث عن الترجمة كتبها أشخاص خبراتهم أكاديمية إلى حد كبير. هل سنتعلم المزيد عن الاتصالات بين اللغات إذا درسنا استجابات الأطفال الذين يترجمون بدون تفكير على ما يبدو؟ ولعل قائمة المبادئ التالية يمكنها أن تساعد المترجمين الجدد في معرفة الطريقة المثلى التي تمكنهم من تعلم مبادئ وإجراءات الترجمة.

اللغة هي مجموعة من العادات اللفظية التي تمثل جوانب ثقافة. ليس هناك متحدث يمتلك مخزون كامل لعلامات وهياكل لغة حية، ولكن مجتمع المتحدثين مجتمعين يمتلكون لغة، ووفقا لذلك يمكنهم تغيير الصيغ . لكن يجب على الأشخاص الذين يرغبون في استخدام لغة مجتمع لغوي مختلف أن يتعلموا كيفية استخدام الكلمات بطريقة مقبولة ثقافيا.

لا يمكن للأشخاص الذين يعيشون معزولين عن بعضهم البعض الحفاظ على لغة لأن اللغات تفاعلية أساسا. على سبيل المثال، كان لزاما على العبيد السود الذين فروا من منطقة البحر الكاريبي إلى ساحل هندوراس تعلم لغة الهنود المسكيتو القاطنين على الساحل. لكن الاندماج كان واسعا لدرجة ان معظم السكان المحليين على طول ساحل هندوراس الآن يتكلمون لغة المسكيتو، ولكنهم سود في المظهر الجسدي.

يتم تعريف معنى الرمز اللفظي بطريقة غير مباشرة بكل الرموز المتباينة. على سبيل المثال، يتم تعريف معنى رموز حركة المرور من خلال كل الرموز الأخرى التي تشير الى حركة المركبات في الشوارع. وفقا لذلك، فإنه من غير الممكن أن يكون هناك مجموعة معينة من التعريفات. على سبيل المثال، في اللغة الإنجليزية يمكن تحليل الاستخدامات المتنوعة لكلمة “يهمس” (whisper) syntagmatically في تعبيرات مثل:

They whispered in class. همسوا في الفصل

A whisper campaign. حملة الهمس

A stage whisper. همس المسرح

The breeze whispered through the trees.  همس النسيم من خلال الأشجار

في المثال الأول هناك سبب لافتراض أنه لم يخرج صوت من الحبال الصوتية، بينما في التعبيرين التاليين عادة يمكن أن يكون هناك صوت ما، وفي المثال الأخير لن يكون الصوت نتيجة اهتزاز الحبال الصوتية.

عادة ما يحتوي السياق في أي نظام رمزي على معلومات أكثر من أي مصطلح رئيسي. هذا يعني أنه يتم استغلال السياقات المختلفة أكثر من وظائف المصطلحات بعينها. تبدو وظائف السياقات اللفظية واضحة في الاستخدامات المختلفة للفعل “ run” في اللغة الإنجليزية، على سبيل المثال:

The man ran fast. ركض الرجل بسرعة.

The crab ran up the beach. ركض سرطان البحر حتى الشاطئ.

The snake ran across the lawn. ركض ثعبان في العشب.

His heart is running.   قلبه ينبض.

The bus runs between Madrid and Barcelona.  تسير الحافلات بين مدريد وبرشلونة.

The line ran off the page.  خرج السطر عن الهامش.

The play ran for three weeks.   استمرت المسرحية لثلاثة أسابيع.

He is running for mayor of town. ينافس على رئاسة بلدية المدينة

His stocking is running. بدأ مخزونه ينفذ.

The well ran dry. جف البئر.

الطريقة التقليدية للتحدث عن هذه الاختلافات في المعنى هي (أ) تعيين مجموعة من المعاني لكلمة مثل الفعل “run” في الانجليزية وبعد ذلك ننظر سياقات المعنى الصحيح في كل حالة أو (ب) اختيار المعنى النموذجي الأساسي و استخلاص ملحقات المعنى من كل سياق.

لكن صياغة تعريفات المعنى ليست سهلة، وخاصة إذا كان المرء يحاول الجمع بين عدد من المعاني في مجموعة واحدة من الاستخدامات المترابطة. على سبيل المثال، يمكن للمرء تحديد المعنى النمطي للفعل “run” بأنه الحركة السريعة في الفضاء بواسطة القدمين التي تلمس السطح الداعم بالتبادل. ولكن هذا لا يساعد على فهم تعابير مثل “جف البئر” (the well ran dry) أو “نافس على رئاسة البلدية” (he ran for mayor). الكثير من دور اللغة الدلالي هو اعتباطي ومتخصص بدرجة عالية في الأشياء، والأنشطة، والحالات، والأغراض.

يتأكد قبول هذا النوع من التحليل الدلالي بالسياقات بعدد من القواميس المنتجة للمجتمع الأوروبي، ولكن التطبيق المخصص للنصوص ليس مشجع جدا. على سبيل المثال، في القاموس الإسباني El inglés jurídico يتم في المعدل تم ترميز ​​12 من أصل 85 تعبير فقط بمصطلح واحد. للأسف، يجب فهم نسبة عالية جدا من المعاني اللفظية بعدد من 5 إلى 9 كلمات. لا ينبغي أن يكون هذا مفاجئا، لأن هناك أشياء محددة عديدة، أنشطة وحالات تتطلب عبارات تعريفية تتكون من سلسلة من الكلمات والمصطلحات وليس مصطلح واحد.

لا يوجد مرادفات كاملة في لغة أو بين لغات مختلفة، ولكن يبدو أنه من الواضح أن مثل هذا التصريح غير صحيح لأن جميع القواميس تقريبا لها قوائم شاملة من المرادفات، مثل: “الأغنياء / الأثرياء” و “يركض / يتسابق”. ولكن مثل هذه المجموعات من المرادفات تقتصر عادة على مجموعة محدودة من السياقات. فمن السهل في اللغة الإنجليزية أن نصف الشخص نفسه بأنه رجل غني أو رجل ثري ولكن هذا القدر من التشابه في المعنى لا يمتد إلى عبارات من قبيل “تجربة غنية” و “خبرة ثرية”. حتى العبارات المترادفة مثل “they raced around the track” (تسابقوا حول المضمار) و “they ran around the track” “ركضوا حول المضمار” دائما ما توحي تقريبا بتمييز في المنافسة.

ويصر العديد من الأشخاص أن العبارة الإسبانية  “cooperación económica”  (التعاون الاقتصادي) والعبارة الانجليزية  “economic cooperation”  (التعاون الاقتصادي) لها نفس المعنى بالضبط ، ولكن في أمريكا اللاتينية تفهم عبارة “cooperación económica” عموما على أنها تنطوي على المساعدة المالية، وغالبا بدون أي اقتراح لتسديد القرض.

كل اللغات والثقافات هي في عملية تغيير باستمرار، وتحدث مثل هذه التغييرات على جميع مستويات التراكيب. كان للعبارة الإنجليزية merry Mary married”” (تزوجت ماري المرحة) سابقا ثلاثة أحرف علة أمامية مميزة في المقاطع الأولى من الكلمات الثلاث، ولكن مستوى هذا التمييز في الجزء الغربي من الولايات المتحدة وانتشار فقدان هذا التمييز في الجزء الشرقي من الولايات المتحدة هو دليل آخر على القوة اللغوية لبعض ميزات الاستخدام الصوتي في لهجات الإنجليزية الأمريكية. كما أن هناك أيضا عددا من التغييرات الهامة في الاستخدام النحوي. على سبيل المثال، كما أشار تشارلز فرايز (Charles Fries)، فإن الإنجليزية الأمريكية تستخدم عادة تعبير مثل “the boss told you and me to finish by noon” (أخبرني المدير وإياك بالانتهاء ظهرا) ولكن ناطقين اللغة الإنجليزية الأمريكية يستخدمون “the boss told you and I to finish by noon” بشكل متزايد .

تحدث تغيرات هامة على كل مستويات اللغة الإنجليزية الأمريكية، من الأصوات إلى الكلام، ولكن معظم المتكلمين لا يدركون إلى حد كبير ما يحدث. تخفي الإملاء القياسية للغة الإنجليزية حد كبير هذه الاختلافات، كما هو الحال في beat, bit, bait, bet, bat, bot, bought, but, boat, put, boot.. يتم فقدان معظم هذه الفروق الدقيقة في الكلام السريع. وعلاوة على ذلك، ينتشر عدم التمييز بين الاختلافات عند نطق الحروف الساكنة في نهاية الكلمة، على سبيل المثال، في أزواج الكلمات الآتية:

cab/cap,

kid/kit,

pig/pick

لا يعتمد معنى الكلمات في كثير من الحالات على السياقات النحوية ولكن على سياقات التواصل العملية. على سبيل المثال، قد تشير الكلمة الإنجليزية “stock” لعدد من الأشياء المختلفة، على سبيل المثال، الماشية، الأسهم المتداولة، والامدادات في المستودعات والمصانع. وقد يعتمد معنى كلمة في سياق معين على الاستخدام المحلي، على سبيل المثال، ” jacket” و ” blazer” .

غالبا ما تشير الاختلافات في النصوص إلى مستويات اجتماعية متباينة في استخدام اللغة، على سبيل المثال، الإبادة (extermination) والتصفية (liquidation) والتطهير العرقي (ethnic cleansing). للأسف يعتقد بعض الناس أنه إذا كان اسلوب النص لا يصل إلى مستوى عال نسبيا من المفردات والقواعد فلا يمكن أن يكون علميا أو صحيحا. غالبا ما يصر هؤلاء الأشخاص على تعبيرات مثل: Whom did you see?  بدلا من  Who did you see?  أو Each student must turn in their term papers by Monday  عوضا عن Each student must turn in his or her term papers by Monday .

ليس من السهل دائما تمييز الطبقات الأسلوبية للنصوص، على سبيل المثال، النثر الشعري والنثر الحر، والمحادثة، والمقابلة، والروايات، والقصص. ولكن في بعض اللغات يعتقد كتاب المشرق المحترفين أنه يمكنهم أن يقتربوا إلى الجمهور العام عبر عدم الالتزام بنمط معين من اللغة بشكل دقيق.

أحد الجوانب الهامة في اللغات والثقافات هو حقيقة أن للنماذج الأسلوبية دور مهم جدا في مجال الاتصالات، وأن الالتزام السليم بمثل هذه النماذج هو أمر حتمي، ولكن الكتابة الإبداعية لا يتم التحكم بها دائما بقواعد ثابتة. في الواقع، يحتاج التواصل اللفظي الابداعي إلى قواعد مرنة، كما أن الكتّاب المبدعين ينتهكون باستمرار التقاليد الجامدة لكي يجذبوا الانتباه، ويزيدوا تأثير ما يريدون ايصاله.

في الولايات المتحدة يتم تحذير العاملين في الصيدليات عادة من مغبة اقتراح طبيب محلي معين، ولكن بالنسبة  للوافدين الجدد في المجتمع فيمكنهم توضيح أنه لا يسمح لهم باقتراح مزايا أطباء معينين، ولكن يمكنهم أن يخبروا الناس بالطبيب الذي يذهبون إليه عادة.

 


شاركنا

جميع الحقوق محفوظة للمصادر الأصلية للمواد المنشورة

ونرحب بتلقي اسهامتكم والإنضمام إلى فريق التحرير والترجمة بالمجلة