تابعنا
الرئيسية / مقالات


مشاركة المقال عبر



ترجمة: بدر محمد 

يعود هذا المصطلح "العاصفة والدفع"  إلى مسلسل بالاسم نفسه  " لفريدريش ماكسيمليان كلنجر" واسمها الأصلي هو "فوضي" ثم أطلق هذا الاسم على العصر بأكمله، ويسمى عصر العاصفة والدفع (1765- 1785 ) أيضا  "عصر العبقرية" .

 جيل من الشباب- ينتمى غالبيتهم إلى عائلات بسيطة- هم من حملوا لواء هذه الحركة التي توصف بأنها " حركة شبابية ثورية" في الأدب الألماني. ومن مدن مختلفة مثل( شتراسبورج وفراكفورت وشفابن) انطلق أدب العاصفة والدفع، وفي تلك المدن  تمت كتابة وقراءة ومناقشة هذا  الأدب بالتفصيل .

 تبوأ كلا من إحساس الشخصية وشغفها  منزلة عالية في أعمال أدباء عصر العاصفة والدفع وتظهر هذه المنزلة في محاولتهم التي تستهدف التوحيد بين القلب والعقل. و يرتكز نقد أدباء العاصفة والدفع على ثلاث نقاط رئيسة وهي كالتالي:

سياسيا كافح الأدباء ضد نظام المجتمع الطبقي وما يترتب عليه من تعسف من أجل التحرر من قيود العبودية. أخلاقيا انتقدوا الأوساط البرجوازية التي تغلل الفرد داخلها بالقيود الاجتماعية،  فضلا عن ذلك شن الأدباء هجومًا ضاريًا ضد التقاليد المتبعة في الأدب والفن. وكان للحركة الشبابية عدة مطالب ومنها  المطالبة بنظام حكم ديمقراطي يتمتعوا فيه بحرياتهم و بحقهم في صناعة القرار بعيدا عن أية ضغوط مجتمعية.

ومجدت حركة العاصفة والدفع العبقرية، لأنها مرتبطة من وجهة نظر أعضائها بالإنسان المبدع والفنان الحقيقي اللذين يقتبسان أعمالهما من أعماق خيالهما وتلقائيتهما وإحساسهما وقوتهما وشغفهما .  فالعبقرية تميز السلوك الإنساني الذي يأخذ أشكال الحياة المختلفة والبشر جميعا  بما  لديهم من ميول وثقافات بعين الاعتبار. وأدت عبودية العبقرية إلى أن" ويليام شكسبير" صار قدوة بين أدباء العاصفة والدفع، فقد كان شكسبير بالنسبة لهم العبقرية المجسمة المفعمة بالقوة.

  وعبر الشباب الثائر عن نفسه في الشعر و قليلا في النثر، وكان أهم نوع أدبي في هذه الفترة هو المسرحية، الذي أظهر فيها الشباب قدرتهم في طلب حريتهم بقوة وحقهم في تقرير مصيرهم. وعن أدباء العاصفة والدفع فخاضوا محاولات وضحوا من خلالها أن الشعور القاسي والعنف هما جزء من الطبيعة الإنسانية. وجاءت صياغتهم لأدبهم خالية من الالتزام بالوحدات التقليدية الثلاث( وحدة الزمان والمكان والشخصيات)؛ لذا يظهر في أعمالهم التكرار في تغير المكان والقفزات الزمانية فضلا عن عرضهم صور لشخصيات ينتمون لفئات مختلفة  داخل المجتمع  يستخدمون لغة تمكنهم من التعبير عن أنفسهم.

أما فيما يخص السياسة فقدم الكتاب الشباب فقط كتابات اليوتوبيا والنظريات ذات الطابع الحسي نسبيا. و لم تحقق ثورة أدباء لعاصفة والدفع  هدفها في أحداث تغيير  في السياسة والمجتمع. وصحيح أن أدباء العاصفة والدفع ارتضوا ألا يكون لثورتهم أي تأثير في الحياة السياسية ولكنهم أدوا دورًا مهمًا في الحياة الأدبية  ومن أشهر الأدباء الذين  ينتمون إلى عصر العاصفة والدفع يوهان فولجانج جوته ( فريدرش شيلر و يوهان جوتفريد هردر و فريدرش ماكسيمليان كلنجر و ياكوب ميشايل راينهولند لينس )        

 


شاركنا

جميع الحقوق محفوظة للمصادر الأصلية للمواد المنشورة

ونرحب بتلقي اسهامتكم والإنضمام إلى فريق التحرير والترجمة بالمجلة