تابعنا
الرئيسية / مقالات


مشاركة المقال عبر



إذا رجعنا إلى الأصل الاشتقاقي لكلمة «فن» اليونانية، وجدنا أن هذه الكلمة لم تكن تعني سوى «النشاط الصناعي النافع بصفة عامة»، فلم يكن لفظ «الفن» عند اليونان مقتصرا على الشعر والنحت والموسيقى و الغناء و غيرها من الفنون الجميلة، بل كان يشمل أيضا الكثير من الصناعات المهنية كالتجارة والحدادة و البناء وغيرها من مظاهر الإنتاج الصناعي. من هنا نجد أرسطو يدرج الفن ضمن ما يمكن تسميته بالمعارف الإنتاجية التي تعني بصنع الأشياء ، بما في ذلك بناء البيوت والحصون، وصناعة الملابس والزجاج ، بل كل ما يمكن أن ينتجه الإنسان كوضع القصائد و الخطب.

إن الفن بهذا المعنى ينطوي على قيمة صناعية و إنتاجية تبعده عن أن يكون مجرد صدى للجمال الطبيعي. وإذا كان مؤرخو الفلسفة قد نسبوا إلى أرسطو أنه قال إن الفن محاكاة للطبيعة، فإن قراءة عميقة لكتاب «فن الشعر» تكشف على نحو جلي ودقيق على أن أرسطو كان ينظر إلى الفن باعتباره يصنع ما عجزت الطبيعة عن تحقيقه، بحيث أن مهمة الفنان لا تنحصر في إمدادنا بصورة مكررة لما يحدث في الطبيعة وإنما تنحصر في العمل على تعديل الطبيعة وتبديل الواقع وتنقيح الحياة. حقا إن الفنان قد يستلهم الواقع، أو يستوحي الطبيعة ، أو يصدر عن الحياة ، ولكن من المؤكد أن العمل الفني لا يمكن أن يكون هوا لواقع عينه، والطبيعة نفسها، والحياة ذاتها.

وإذا كان أرسطو قد اعتبر بأن الفن في جوهره وأصله هو محاكاة للطبيعة من طرف الإنسان، فقد ذهب أيضا إلى اعتبار هذه المحاكاة طبيعة غريزية في الإنسان، وبواسطتها يستطيع الطفل مثلا أن يتعلم اللغة من خلال تقليده لما يصدر عن الكبار من كلمات، ولولاها لكان التعلم مستحيلا. و بهذا المعنى فالنزعة إلى المحاكاة تولد مع الإنسان، و بواسطتها يكتسب الطفل بعض معارفه الأولى .

في هذا السياق يقول أرسطو: «يبدو أن الشعر نشأ عن سببين، كلاهما طبيعي، فالمحاكاة غريزية في الإنسان تظهر فيه منذ الطفولة، كما أن الناس يجدون لذة في المحاكاة ... وسبب آخر هو أن التعلم لذيذ، لا للفلاسفة وحدهم، بل وأيضا لسائر الناس. فنحن نسر برؤية الصور لأننا نفيد من مشاهدتها علما ونستنبط ما تدل عليه، كأن نقول إن هذه الصورة صورة فلان».

هكذا يبدو أن الشعر عند أرسطو نشأ عن أمر طبيعي في الإنسان، لأن سببيه طبيعيان وهما:

1 - الميل إلى المحاكاة، وهو ما يميز الإنسان عن سائر الحيوان ويمكنه من اكتساب معارفه الأولى.

2- شعور الإنسان باللذة أمام أعمال المحاكاة.

وإذا كان هدف فنون المحاكاة هو تحقيق اللذة للإنسان. فماذا يقصد أرسطو باللذة؟ واضح أن أرسطو يستخدم مفهوم اللذة بالمعنى الروحي و ليس بالمعنى الحسي. فهو يقصد تلك اللذة السامية التي تترتب عنها متعة جمالية مصدرها الوجدان و الشعور و ليس الجسد.

و فضلا عن تحقيق فنون المحاكاة للمتعة واللذة، فإن المأساة - كأحد فنون المحاكاة والتي أولاها أرسطو عناية خاصة - تهدف إلى تحقيق ما أسماه أرسطو «بالتطهير» من انفعالي الخوف و الرحمة أو الشفقة. من هنا يتحدث أرسطو عما يمكن تسميته بالوظيفة التطهيرية أو الانفعالية التي تجعل مهمة الفن هي تطهير انفعالاتنا. فالفن التراجيدي (المأساوي) يحدث استبعادا أو طردا لما لدينا من مشاعر الخوف و الرأفة و الحب وما إلى ذلك من مشاعر عنيفة، بأن يستوعب في نطاق خيالي غير ضار كل ما لدينا من حاجة إلى الشعور بمثل تلك الانفعالات: فالعمل الفني هنا إنما يقوم بوظيفة إيجابية هامة ألا و هي التحرير أو التحصين الخلقي من الانفعالات الحادة التي تنتاب النفس الإنسانية.

وانطلاقا من وظيفة الفن هاته، يمكن أن نلاحظ بأن أرسطو أولى الفن و الشعر منه بصفة خاصة اهتماما بالغا؛ فإذا كان أفلاطون قد استخف بالشعر و طرد الشعراء من جمهوريته، فإن أرسطو أعاد الاعتبار للشعر واعتبره وسيلة للتعلم مثله مثل الفلسفة؛ فالشعر يعلمنا الفضيلة عن طريق التخيل، أما الفلسفة فتبين لنا صواب الاعتقاد بالاعتماد على الاستدلال. وإذا كانت الفنون محاكاة، فإنها تختلف في أمور ثلاثة:

- إما تختلف في مادة أو وسيلة المحاكاة.

- أو تختلف في موضوع أو مضمون المحاكاة.

- أو تختلف في طريقة المحاكاة.

فيما يخص وسيلة المحاكاة، يتحدث أرسطو عن ثلاث وسائل رئيسية: الوزن (الانسجام)، و اللغة والإيقاع:

أ- فالوزن و الإيقاع يستعملان معا في الضرب على القيثارة.

ب- أما الرقص فيعتمد الوزن وحده دون الإيقاع: فالراقصون يحاكون عن طريق الحركة الموزونة إما انفعالات أي عواطف و مشاعر، و إما أفعال أي سلوكات و ممارسات إنسانية محددة، و إما شخصيات معينة بكل أوصافها الخارجية أو الداخلية.

ج- وقد تعتمد فنون أخرى على اللغة فقط ، سواء أكانت تلك اللغة نثرا أو شعرا .

أما فيما يخص موضوع المحاكاة أو مضمونها، فقد ذهب أرسطو إلى أن موضوع الفنون هو»أفعال الناس» أو «الناس و هم في حالة فعل»، والناس إما أن يكونوا فوق المستوى العام أو كما هم عليه في المستوى العام، أو دون المستوى العام. من هنا كانت المحاكاة الفنية تتناول إما موضوعا نبيلا وجليلا، أو تتناول موضوعا رديئا ومنحطا، أو تتناول موضوعا هو من النبالة والدونية في موقع وسط. فموضوع المحاكاة في المأساة هو أفعال الناس الفضلاء؛ أي الإنسان وقد اكتسب خصالا ومميزات فوق المستوى العادي للناس، أما موضوع المحاكاة في الملهاة فهو أفعال الناس الأراذل؛ أي الإنسان وقد اكتسب صفات دون المستوى العام من الناس.

كما أن موضوع المحاكاة إما أن يعبر عما ينبغي أن يكون؛ أي يقدم مجموعة من التصورات المثالية التي يتمثلها الفنان في ذهنه تجاه ما يحاكيه، وإما أن يعبر عما هو كائن؛ أي يقدم أفعال الناس كما هي موجودة في الواقع دون أن يرفعها إلى مستوى المثال أو ينزلها إلى مستوى الحضيض، وإما أن يعبر عن أفعال الناس وهي دون المستوى العام؛ أي يقدمها في صورة ناقصة ومشوهة تبعث على الضحك والسخرية

المصدر: مغرس


شاركنا

جميع الحقوق محفوظة للمصادر الأصلية للمواد المنشورة

ونرحب بتلقي اسهامتكم والإنضمام إلى فريق التحرير والترجمة بالمجلة