تابعنا
الرئيسية / مقالات


مشاركة المقال عبر



ترجمة: آلاء نجيب

تعتبر النرويج موطن للغتين رسميتين وهما السامية والنرويجية ، ولكن النرويجية هي الأكثر شيوعا.

اللغة النرويجية في حقيقة الأمر لغة جرمانية اشتُقت من اللغة الاسكندنافية القديمة حالها كحال السويدية والدنماركية والايسلندية.

وتتنوع النرويجية في طريقة الكتابة حيث توجد طريقتان وهما البوكمال والنينوشك ؛التفسير التاريخي لذلك الانقسام أن البوكمال تعتمد على الكتابة الدنماركية والتي كانت اللغة الرسمية في النرويج لأكثر من أربع مائة عام مابين عامي 1380-1814 في حين تم ابتكار النينوشك في عام 1850 وهذا مزيج من اللهجات النرويجية الاقليمية الغربية.

أما إذا استطعت اتقان اللغة النرويجية بإمكانك التواصل ليس فقط مع النرويجيين بل أيضا السويدين والدنماركيين فلغات الدول الاسكندنافية الثلاثة متشابهة وفي أغلب الحالات يمكنك تحدث النرويجية مع الدنماركيين والسويديين كما يمكنك قراءة نصوص مكتوبة باللغة السويدية والدنماركية.

تم منح مكانة متساوية للبوكمال والنينوشك رسميا حيث أن اللغات ليست متباعدة للغاية ولكن تعكس إختلافات إقليمية واسعة. يستخدم معظم النرويجيين البوكمال وخاصة في شرق النرويج ،بينما يُستخدم النينوشك حوالي 10 إلى 15 % من سكان الساحل الغربي من النرويج.

بشكل عام إذا استطعت فهم أحد اللغتين فبإمكانك فهم الأخرى إلى حد كبير.

ولكن لا يُصنف البوكمال والنينوشك كلغتين مختلفتين فليس عليك تعلم الأخرى كلغة أجنبية.

بإختصار،يمكن للمرء القول أنهما طريقتين مختلفتين للكتابة ولكن يمكن قراءة نص مكتوب بالبوكمال وفهمه من قبل شخص يستخدم النينوشك والعكس صحيح.

ثانيا اللغة السامية وهي مختلفة تماما عن اللغة النرويجية.

ومع ذلك أُسست اللغة السامية كلغة رسمية مساوية لللغة النرويجية ،وتستخدم من قِبل السكان الأصليين لمنطقتي ترومسو وفينمارك في شمال النرويج.


شاركنا

جميع الحقوق محفوظة للمصادر الأصلية للمواد المنشورة

ونرحب بتلقي اسهامتكم والإنضمام إلى فريق التحرير والترجمة بالمجلة