تابعنا
الرئيسية / مقالات


مشاركة المقال عبر



عرض وتلخيص :إسراء مجدي مصطفي.

 

ندوة  قد تم تنظيمها  في عام 2008  في إطار إثراء فعاليات السنة الوطنية للترجمة. حظت الندوة بحضور كم هائل سواء من الطلبة خاصة أو باقي الجمهور عامة. وافتتح أشغالها عبد الكريم مصباح والى قابس بمشاركة نخبة من الأساتذة والخبراء والباحثين من تونس ومصر وسوريا وفرنسا.

وقد تم إعداد برنامج خاص بالندوة والذي يتناول الآتي :_

سلسلة من المداخلات العلمية التي تمحورت حول ثلاثة إشكاليات رئيسية تمثلت في:_

1_ الأولى في "ترجمة المصطلحات والأفكار ذات المضمون الفني والجمالي".

2_ وتمحورت الثانية حول مسألة "ترجمة الأثر الفني".

3_بينما اهتمت الثالثة  ب "المسالة الثقافية في الترجمة" باعتبار أن ترجمة النصوص هي في ذات الوقت ترجمة للأبعاد الحضارية وأداة للتثاقف والتواصل بين الحضارات.

محاذاة لذلك فقد تضمن البرنامج جانب تطبيقي تمثل في ورشات تمت خلالها ترجمة نصوص سيقع نشرها لاحقا في مجلات وكتب مختصة ضمن ما يقوم به المعهد العالي للفنون والحرف بقابس من أشغال توثيقية تعقب كل الندوات والتظاهرات العلمية التي ينظمها على امتداد السنة الجامعية.

واصطحابا للندوة  قد تم افتتاح  المعرض السنوي للفنون التشكيلية لأساتذة المعهد العالي للفنون والحرف بقابس في دورته الرابعة التي شارك فيها حوالي 50 مدرسا مبدعا بنحو 100 عمل يشمل كل الفنون التشكيلية على غرار النحت والخزف والفوتوغرافيا والنسيج.


شاركنا

جميع الحقوق محفوظة للمصادر الأصلية للمواد المنشورة

ونرحب بتلقي اسهامتكم والإنضمام إلى فريق التحرير والترجمة بالمجلة