تابعنا
الرئيسية / مقالات


مشاركة المقال عبر



عرض وتلخيص : هدير علاء عبد العاطى

 

ترجع جذور اللغة التركية إلى آسيا الوسطى، حيث تنتمي إلى عائلة لغات الأوغوز، وهي فرع رئيسي وكبير من عائلة اللغات التركية، وعُثر على نقوش ومخطوطات كتبت بها هذه اللغة، أقدمها هي 3 نقوش صخرية عثر عليها في منغوليا الحديثة تدعى بـ “نقوش أورخون”، ويعود تاريخها إلى ما بين 732 و735 قبل الميلاد. ورغم انتماء اللغة التركية إلى شجرة لغات مختلفة عن العربية، فإنها تحتوي على الكثير من الكلمات العربية، نظراً للتقارب الحضاري والديني والثقافي الذي تم مع إنشاء الدولة العثمانية، فإنه تمت الاستعانة بالعديد من الكلمات العربية في جميع المجالات، فضلاً عن كتابة اللغة بالحروف العربية بعد أن كانت مجرد لغة شفهية. لكن مع انتهاء عهد الدولة العثمانية وإنشاء الجمهورية التركية، تم تحويل اللغة التركية إلى الحروف اللاتينية بدلاً من العربية، وأسس مجمع اللغة التركية، والذي أخذ على عاتقه تطهير اللغة التركية من الكلمات العربية والفارسية، واستبدال الكثير منها بالفرنسية ولغات أخرى. رغم ذلك تعد اللغة التركية من أقرب اللغات إلى العربية، ويسهل على دارسها اكتشاف العديد من الكلمات ذات الأصول العربية بسهولة، إذ تحتوي اللغة التركية على أكثر من 6 آلاف كلمة عربية.


شاركنا

جميع الحقوق محفوظة للمصادر الأصلية للمواد المنشورة

ونرحب بتلقي اسهامتكم والإنضمام إلى فريق التحرير والترجمة بالمجلة