تابعنا
الرئيسية / مقالات


مشاركة المقال عبر



عرض وتلخيص : هدير علاء

أعلن مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف بالمدينة المنورة الإنتهاء من ترجمة معاني القرآن الكريم إلى اللغة السواحلية ، لتكون هذه الترجمة، هي الثالثة والستين من الترجمات التي أصدرها المجمع ضمن برنامجه الخاص بإعداد وإصدار ترجمات معاني القرآن الكريم إلى مختلف لغات العالم.

وأوضح أمين عام المجمع الدكتور محمد العوفي أن صدور هذه الترجمة أتى لأن اللغة السواحلية من أهم اللغات السائدة في شرق أفريقيا، فهي اللغة الرسمية في كينيا وتنزانيا، ويتحدث بها أهل يوغندا وجمهورية الكونغو وهي لغة التجارة في رواندا وبروندي , غير أن الناطقين بها كلغة ثانية يبلغ عددهم خمسين مليون نسمة.

 

وأوضح العوفي أن المجمع يجري إعداد ترجمات معاني القرآن الكريم إلى اللغات الآتية: "الزولو، والهولندية"، مشيراً إلى وجود دراسات لإصدار سبع ترجمات لمعاني القرآن الكريم إلى لغات: "الأزبكية، والأمهرية "ترجمة مكتوبة"، والبامون ، والتجرينية، والجولا، والليزكية، والبلوشية، وأكد د. العوفي إصدار المجمع لترجمة معاني سورة الفاتحة جزء عم إلى عدة اللغات علماً بأن هذه الترجمات مأخوذة من الترجمات الكاملة، وكذلك تسجيلاً صوتياً بتقنية " MP3 " لترجمة معاني سورة الفاتحة وجزء عم إلى عدة لغات.

 


شاركنا

جميع الحقوق محفوظة للمصادر الأصلية للمواد المنشورة

ونرحب بتلقي اسهامتكم والإنضمام إلى فريق التحرير والترجمة بالمجلة