مشاركة ملف الصفحة الرئيسية البحث تابعنا
الترجمة في إطار الثقافة الإنسانية وتعميق الحوار بين الثقافات حركة الترجمة في الحضارة الإسلامية دور الترجمة في توسيع أثر النصوص المتخصصة الترجمة ودورها الحضاري المؤسس أثر الترجمة على الثقافة عن أهمية دور الترجمة في نقل المعرفة حركة الترجمة، وحاصلُ القسمة بين الثقافة المهيمنة والثقافة "الخاضعة"
 
كاتب المقال

كتب : المترجم العربي
الوظيفة : ناشر
شاركنا المقال  
جمل مهمة فى تعلم اللغة التركية و زائري تركيا لأول مرة الجزء الخامس
10/17/2017 : مشاهدات 12 : اعجابات

بعض من عادات الأتراك التى يجب معرفتها قبل الذهاب :

بعد تعلم اللغة التركية أو الأساسيات بها فأنت أيضا يجب أن تتعلم بعض من عادات الأتراك قبل أن تسافر تلك البلاد .

و بعض من هذه العادات هى :

سكب الماء و راء المسافر

غياب أجهزة التكييف في معظم المنازل التركية

شرب القهوة المالحة

انتشار الخرزة الزرقاء وربط الشريطة الحمراء

عادات وتقاليد قد تبدو غريبة على العرب والأجانب الذين يقطنون في تركيا  أو يزورونها بغرض السياحة

فالأتراك كغيرهم من الشعوب، لديهم عادات مرتبطة بتاريخهم وثقافتهم تحكم سلوكهم الاجتماعي.

أينما حللت في تركيا وفي أي وقت كان، سيقدم لك الأتراك كوباً من الشاي الساخن

كشكل من أشكال الضيافة والترحيب بك والتعرف إليك

في المقابل، يتوجب عليك أن لا ترفض شرب كوب الشاي. فالشاي هو المشروب الشعبي الأكثر انتشاراً في تركيا، وجميع الأتراك يحتسونه

و بعد انتهاء الضيف من شرب كوب الشاي ، سيعيد التركي ملء الكوب تلقائياً

حتى من دون أن يطلب منه ذلك . وفي حال اكتفائه وعدم رغبته في شرب المزيد  عليه أن يترك الملعقة الصغيرة التي تقدم بجوار كأس الشاي على فوهة الكوب ، كعلامة تدل على أنه لم يعد يريد المزيد من الشاي .

لا تستغرب عدم وجود المكيفات في المنازل، فالأتراك يخشون البرد حتى في فصل الصيف

تنتشر عادة تقديم الماءمع القهوة في المجتمع العربي كما في المجتمع التركي، ولكنها عادة تركية الأصل تعود إلى عهد العثمانيين.

 فكان الماء يقدم مع القهوة عند استقبال الضيوف، وإذا كان الضيف جائعاً يمد يده إلى الماء ويشربه فيفهم المضيف أنه جائع، ويسارع لتقديم الطعام له دون إحراجه. أما إذا لم يكن جائعاً فيشرب القهوة.

عند قدوم أهل العريس لطلب يد الفتاة ، تقوم العروس بتحضير القهوة عادية لجميع الضيوف ، ما عدا قهوة العريس ، تضع في فنجانه الملح بدلاً من السكر كاختبار له .

بعض من العادات أيضا :

يتصف الشعب التركي بحبه الشديد للنظافة، ومن العادات المرتبطة بذلك، عادة خلع الحذاء عند باب المنزل.

عند زيارة أحد الأتراك في منزله، من المحبب أن يقوم الضيف بخلع حذائه عند قبل دخوله، ليرتدي نوعاً من النعال المنزلية النظيفة

غالباً ما يقوم الأتراك بإضافة ألقاب مثل أفندم أو بيه أو آغا بي ، للرجل الغريب أو الكبير

 و أبله أي الأخت الكبيرة أو هانم للمرأة . و بالمقابل ، فإنهم يحبون أن يقوم الضيف أو الشخص الغريب بمخاطبتهم بأسلوب لائق .

في تركيا قد لا يخلو منزل أو مطعم أو مكتب من الخرزة الزرقاء ، التي تختلف بأشكالها و أحجامها ، لكنها تنتشر في كل مكان .

المصدر : تريندات

اعجبنى المقال
   
  مواضيع ذات صلة
 
العلاقات الفنية في نشوء الأبجدية بين اللغتين الآرامية والعربية الجزء الخامس
العلاقات الفنية في نشوء الأبجدية بين اللغتين الآرامية والعربية الجزء الرابع
العلاقات الفنية في نشوء الأبجدية بين اللغتين الآرامية والعربية الجزء الثالث
العلاقات الفنية في نشوء الأبجدية بين اللغتين الآرامية والعربية الجزء الثاني
العلاقات الفنية في نشوء الأبجدية بين اللغتين الآرامية والعربية الجزء الأول
العرب والآراميون الجزء الثاني
 
 
شاركنا تابعنا للتواصل

   
art@arabletters.com
info@arabletters.com