مشاركة ملف الصفحة الرئيسية البحث تابعنا
المناطق السياحية في مدينة طهران مدينة الأسماك في إسطنبول عمارة سلطانية القرى الرائعة في جزيرة مرمرة زيارة إلى جزيرة مرمرة .. الجزيرة المنسية في تركيا قصر دولما بهجة .. زيارة إلى أحد أفخم القصور في العالم قصور شاه إيران .. فخامة وبذخ وفن عريق
 
كاتب المقال

كتب : المترجم العربي
الوظيفة : ناشر
شاركنا المقال  
لماذا تخلى العرب عن حروفهم المحلية وكتبوا بحرف سرياني الأصل؟ الجزء الرابع
10/15/2017 : مشاهدات 2 : اعجابات

بقلم : أ/ مبارك بلقاس 

3) "... وقاسوا هجاء العربية على هجاء السريانية":

سادت في الثقافة الشرقية العربية الإسلامية منذ أوائل الإسلام فكرة أن العرب أخذوا كتابتهم عن السريان. وهكذا نجد في كتاب "فتوح البلدان" للمؤرخ الفارسي أحمد بن يحيى البلاذري الذي عاش في بغداد وتوفي عام 892م هذه العبارة:

"... اجتمع ثلاثة نفر من طيء ببَقّة وهم مُرامِر بن مُرّة وأسلم بن سِدْرة، وعامر بن جَدَرَة فوضعوا الخط، وقاسوا هجاء العربية على هجاء السريانية".

(المرجع: كتاب "فتوح البلدان" صفحة 659، لمؤلفه: البلاذري (توفي عام 892م). مؤسسة المعارف للطباعة والنشر، بيروت، 1987).

و"طيء" هي قبيلة عربية كانت مسيحية وكانت توجد في منطقة شمال شبه الجزيرة العربية قرب العراق.

و"بقة" هي حسب ما أورده ياقوت الحموي: "بَقّة: بالفتح وتشديد القاف، اسم موضع قريب من الحيرة [في العراق]، وقيل: حصن كان على فرسخين من هيت [في العراق] كان ينزله جذيمة الأبرش ملك الحيرة". (المرجع: كتاب "معجم البلدان". المؤلف: ياقوت الحموي الرومي.)

والظاهر من هذه القصة التي ذكرها البلاذري أن أسماء الرجال الثلاثة (ابن مُرة، ابن سِدرة، ابن جدرة) من وحي خيال القصاصين والرواة ولكن الفكرة الرئيسية هي أهم ما في الموضوع. وتتناسب هذه القصة مع حقيقة أن الخط الكوفي (من جنوب العراق) هو أقدم أشكال الأبجدية العربية في الفترة الإسلامية.

وأورد المؤرخ الفارسي ابن النديم (توفي في حوالي 995م) في كتابه "كتاب الفهرست" بعض المعلومات الشائعة في عصره حول الخط السرياني في باب "الكلام على القلم السرياني" ما يلي:

"ذكر تيادروس المفسر، في تفسيره للسفر الأول من التوراة، ان الله تبارك وتعالى خاطب آدم باللسان النبطي وهو أفصح اللسان السرياني، وبه كان يتكلم أهل بابل. فلما بلبل الله الألسنة تفرقت الأمم إلى الأصقاع والمواضع وتبقى لسان بابل على حاله. فأما النبطي الذي يتكلم به أهل القرى، فهو سرياني مكسور غير مستقيم اللفظ. وقال غيره: اللسان الذي يستعمل في الكتب والقراءة وهو الفصيح فلسان سوريا وحرّان. والخط السرياني استخرجه العلماء واصطلحوا عليه وكذلك سائر الكتابات. وقال آخر: إن في أحد الأناجيل أو في غيره من كتب النصارى أن ملكا يقال له سيمورس علَّم آدم الكتابة السريانية على ما في أيدي النصارى في وقتنا هذا. وللسوريانيين ثلاثة أقلام وهي، المفتوح، ويسمى اسطرنجالا وهو أجلّها وأحسنها ويقال له الخط الثقيل، ونظيره قلم المصاحف والتحرير. المخفف، ويسمى اسكوليثا ويقال له الشكل المدور ونظيره قلم الوراقين. والسرطا، وبه يكتبون الترسل ونظيره في العربية قلم الرقاع."

وفي باب "الكلام على القلم الحِميري" كتب المؤرخ ابن النديم في "كتاب الفهرست":

"زعم الثقة أنه سمع مشايخ أهل اليمن يقولون: إن حِمْيَر كانت تكتب بالمسند على خلاف أشكال ألف و باء و تاء. ورأيت أنا جزءا من خزانة المأمون ترجمته، ما أمر بنسخه أمير المؤمنين المأمون عبد الله أكرمه الله من التراجم. وكان في جملته القلم الحِمْيَري."

المصدر : جريدة هسبريس الإلكترونية

اعجبنى المقال
   
  مواضيع ذات صلة
 
نشأة اللغة العربية، وهل هي أقدم اللغات ؟
اللغة الشركسية
العلاقات الفنية في نشوء الأبجدية بين اللغتين الآرامية والعربية الجزء الخامس
العلاقات الفنية في نشوء الأبجدية بين اللغتين الآرامية والعربية الجزء الرابع
العلاقات الفنية في نشوء الأبجدية بين اللغتين الآرامية والعربية الجزء الثالث
العلاقات الفنية في نشوء الأبجدية بين اللغتين الآرامية والعربية الجزء الثاني
 
 
شاركنا تابعنا للتواصل

   
art@arabletters.com
info@arabletters.com