مشاركة ملف الصفحة الرئيسية البحث تابعنا
المناطق السياحية في مدينة طهران مدينة الأسماك في إسطنبول عمارة سلطانية القرى الرائعة في جزيرة مرمرة زيارة إلى جزيرة مرمرة .. الجزيرة المنسية في تركيا قصر دولما بهجة .. زيارة إلى أحد أفخم القصور في العالم قصور شاه إيران .. فخامة وبذخ وفن عريق
 
كاتب المقال

كتب : المترجم العربي
الوظيفة : ناشر
شاركنا المقال  
أسماء حضارات قديمة: الحضارة البابلية
10/10/2017 : مشاهدات 12 : اعجابات

الحضارة البابلية

 

تُعد الحضارة البابلية من أقدم الحضارات في العالم وقد قامت على ضفة نهر الفرات في بلاد ما بين النهرين، حيث تشير المصادر التاريخية إلى أنها نشأت سنة 1894ق.م، واستمرت حتى سنة 1165ق.م.

 وقد اتخذت بابل من مدينة سومر عاصمةً لها، وامتدّت المدينة من الشمال إلى الجنوب بطولٍ يُقدّر بنحو 2كم، أما عرضها من الشرق إلى الغرب فقد امتد على نحو 1.2كم.

ولقد تأسست الدولة البابلية على يد حمورابي سنة 1763ق.م، وكان ازدهارها معتمداً بشكل أساسي على الزراعة، بالإضافة إلى العديد من العوامل الاقتصادية، والسياسية، والاجتماعية. ويمكن تلخيص العوامل السياسية التي ساهمت في تطور الحضارة البابلية بأمور عدة : إفادتها من المزج بين حضارة السومريين وحضارة الأكاديين، وإضافتها لنتاجاتها الخاصة عليهما.

 إخضاع حمورابي لمعظم البلدان المجاورة وتوحيدها تحت لواء مدينة بابل.

 استفادة ملوك بابل من الخبرة التي خلّفها الملوك الآخرين مثل ملوك إيزن ولارسا.

 ومن العوامل الاقتصادية المؤثرة ما يأتي ارتفاع إنتاجية الأراضي الواقعة بين النهرين

. تطور التجارة بشكل كبير بسبب تعبيد طرق التجارة البرية.

العناية بطرق التجارة البحرية والنهرية. إنشاء قنوات الري؛ وهو الأمر الذي أدّى إلى تنظيم عمليات الري وارتفاع الإنتاجية الزراعية ووفرة الإنتاج الزراعي. زيادة استغلال العبيد كقوى عاملة مجانية، والتي شاركت في تطوير الحضارة البابلية.

وبالنسبة للعوامل الاجتماعية فكان أهمها ظهور عدة طبقات منها: الطبقة الراقية وهي الأرستقراطية، والطبقة العامة والتي تُسمى الموشكينو؛ وهم عبارة عن عامة الشعب من الفقراء والمساكين الأحرار الذين عملوا في مختلف المهن، إلّا أنهم لم يمتلكوا الحقوق التي امتلكها أصحاب الطبقة الأرستقراطية، بالإضافة إلى طبقة الرقيق وهم الذين ولدوا بالرق ومن الرقيق أيضاً من كانوا أسرى حرب.

 وقد امتلكت هذه الطبقة بعض الامتيازات والحقوق مثل حق التملك، وحق اقتراض المال، كما كان بإمكانهم شراء أنفسهم، كما أنهم كانوا يستطيعون إدارة بعضٍ من الأعمال الخاصة بهم، ويمكن القول إن طبقة الرقيق قد منحت حقوقاً أكثر من الطبقة العامة، وقد امتلكت الطبقة الراقية مساحات واسعة من الأراضي التي زادت من وفرة الإنتاج الزراعي، كما تم استغلال العبيد للعمل في الزراعة والصناعة دون أجر، وتم تنظيم أمور الطلاق والزواج، وقد امتلك حاكم الدولة أراضي الدولة جميعها؛ الأمر الذي ساعده على توفير الأموال اللازمة لتطور البناء والعمران.

 

المصدر موقع موضوع كوم

اعجبنى المقال
   
  مواضيع ذات صلة
 
المناطق السياحية في مدينة طهران
مدينة الأسماك في إسطنبول
عمارة سلطانية
القرى الرائعة في جزيرة مرمرة
زيارة إلى جزيرة مرمرة .. الجزيرة المنسية في تركيا
قصر دولما بهجة .. زيارة إلى أحد أفخم القصور في العالم
 
 
شاركنا تابعنا للتواصل

   
art@arabletters.com
info@arabletters.com