مشاركة ملف الصفحة الرئيسية البحث تابعنا
المناطق السياحية في مدينة طهران مدينة الأسماك في إسطنبول عمارة سلطانية القرى الرائعة في جزيرة مرمرة زيارة إلى جزيرة مرمرة .. الجزيرة المنسية في تركيا قصر دولما بهجة .. زيارة إلى أحد أفخم القصور في العالم قصور شاه إيران .. فخامة وبذخ وفن عريق
 
كاتب المقال

كتب : المترجم العربي
الوظيفة : ناشر
شاركنا المقال  
أشهر أخطاء الترجمة
10/10/2017 : مشاهدات 21 : اعجابات

وفي تلك المقالة نسلط الضوء على بعض الأخطاء التي وقع فيها المترجمون، ولكنها ليست أخطاءً عاديةً، بل بعضها مضحك، والبعض منها مضحكٌ حد البكاء.

من طرائف الترجمة ما رواه الكاتب الكبير "أنيس منصور" في إحدى اللقاءات التي أجريت معه في الأهرام، حيث يقول:

كان الخطأ نادرًا في الأهرام، لكنه كان يحدث في بعض الأحيان، والذاكرة تحتفظ ببعض الأخطاء المضحكة التي لا تنسى، فحين سافر د. طه حسين إلى إسبانيا للحصول على الدكتوراه الفخرية، نشرت الأهرام الخبر في الصفحة الأولى هكذا.

وقد استقبل "أونوريس كاوزا" رئيس جامعة مدريد د. طه حسين في مطار مدريد، وعلى الفور أرسل أستاذنا عبد الرحمن بدري تصحيحا لهذا الخطأ، أخبرنا فيه أن "أونوريس كاوزا" تعنى الدكتوراه الفخرية باللغة اللاتينية، وهي لا يمكن أن تستقبل د. طه حسين في المطار!! (1)

ومن طرائف الترجمة أيضا ذلك الموقف الذي يرويه الكاتب الصحفي والمؤلف العراقي "خالد القشطيني" في إحدى مقالاته بجريدة الشرق الأوسط حيث كتب يقول:

وكان من أطرفها الحكاية التي رواها لي السفير البريطاني السابق لدى المملكة العربية السعودية، السير جيمس غريك. اعترف بأنه كثيراً ما وقع في مقالب لغوية بسبب معرفته باللغة العربية. وقال إنه عندما كان سفيراً لبريطانيا لدى سوريا، سعى للوصول إلى اتفاقيةٍ جديدةٍ بين سوريا وبريطانيا، وكللت العملية بالنجاح، وكتبوا النص استعداداً لتوقيع الطرفين، وحدث أثناء ذلك أن تسلم برقية من لندن تعلمه بوقوع بعض المشكلات في دمشق قد تعرقل التوقيع على الاتفاقية.

أسرع السير جيمس إلى مكتبه، وحرر رسالة مستعجلة لوزير الخارجية السوري، يطلب فيها ترتيب لقاء سريع مع رئيس الجمهورية، والعبارة التي كانت في ذهنه هي:

«I am very worried. I must see the President immediately» بيد أنه شاء أن يستعمل معرفته باللغة العربية، فكتب قائلاً: "إنني متهيج جداً. لا بد لي أن أجتمع برئيس الجمهورية فورًا"

ومن تلك الطرائف أيضًا، ما يرويه الكاتب نفسه الأستاذ "خالد القشطيني" حيث كان يحكي عن النائب البريطاني "هيو وايكس"، فيقول إن المترجم المسؤول عن الترجمة من الإنجليزية إلى الدنماركية في قسم الترجمة بالأمم المتحدة قد تغيب بسبب مرضه، واضطروا إلى الاستعانة بالمترجم اليوناني ليتولى سد الفراغ. كان المتحدث نائباً من آيرلندا، وعلى طريقة الآيرلنديين الشعريين، استشهد في كلامه بالقول الإنجليزي الشائع (The spirit is willing, but the flesh is weak) (الروح راغبة، ولكن الجسم ضعيف)، فترجمها قائلاً: الويسكي لا بأس به، ولكن اللحم رديء! (2)

ومن الطرائف التي لا تنسى ما ذكره الدكتور خالد توفيق أستاذ الترجمة بجامعة القاهرة في كتابه الرائع نوادر الترجمة والمترجمين، حول ترجمة عنوان مسرحية صمويل بيكيت (Waiting for Godot). واسم Godot هو اسم الشخصية التي تدور حولها أحداث المسرحية، مع أن هذا الشخص لم يظهر مطلقًا في أحداث المسرحية، وهو اسم فرنسي الأصل وينطق "جودو"، ولكني قرأت مقالًا يتحدث عن ترجمة بعنوان "في انتظار جودت"، ولا أعلم من جودت هذا! والمترجم لم يعجبه الاسم الفرنسي فمصّره إلى جودت!! ودار المقال عن "جودت" ودور "جودت"، وفي النهاية نكتشف أن جودت هذا هو "جودو"، الاسم المعروف عالميًا!!! (3)

ومن الطرائف التي لا ينساها شيوخ المترجمين ما ورد على لسان الرئيس الراحل جمال عبد الناصر في أحد خطاباته، وحار المترجمون في كيفية ترجمته، حينما أشار إلى "إيدن" رئيس وزراء إنجلترا قائلًا: "أنا مش خِرِع زي إيدن". وحار المترجمون في ترجمة كلمة "خٍرِع" واستقروا في نهاية الأمر على ترجمتها sissy أي (المخنث)!!!

 

المصدر كتاب نوارد المترجمين

اعجبنى المقال
   
  مواضيع ذات صلة
 
أخطاء الترجمة الحرفية
من عجائب الترجمة
كيف لنا أن نتصور منزلة الترجمة في عالم اليوم؟
من طرائف الترجمة والمُترجمين
من مقالب الترجمة
من طرائف الترجمة
 
 
شاركنا تابعنا للتواصل

   
art@arabletters.com
info@arabletters.com