مشاركة ملف الصفحة الرئيسية البحث تابعنا
الترجمة في إطار الثقافة الإنسانية وتعميق الحوار بين الثقافات حركة الترجمة في الحضارة الإسلامية دور الترجمة في توسيع أثر النصوص المتخصصة الترجمة ودورها الحضاري المؤسس أثر الترجمة على الثقافة عن أهمية دور الترجمة في نقل المعرفة حركة الترجمة، وحاصلُ القسمة بين الثقافة المهيمنة والثقافة "الخاضعة"
 
كاتب المقال

كتب : المترجم العربي
الوظيفة : ناشر
شاركنا المقال  
من طرائف الترجمة والمُترجمين
10/10/2017 : مشاهدات 7 : اعجابات

*د.حسام الخطيب:

طرائف الترجمة كثيرة. ومعظم الترجمات غير الأدبية التي توليتها في حياتي كانت من خلال موقعي الوظيفي وليس من خلال الموقع المهني. ومن جملة المواقف التي لا أنساها أبداً حين كنت أعمل في الاتحاد البرلماني العربي، أنه في إحدى الليالي، بل في منتصف تلك الليلة، دق جرس الهاتف، وطلب مني رئيس برلمان عربي معيّن أن آتي إليه فوراً لتدارك مشكلة كبيرة. حين ذهبت وجدت أركان حرب المجلس مجتمعين في حالة وجوم. وسلموني ترجمة رسالة واردة من الكونغرس الأمريكي (لجنة الشؤون الخارجية) وطلبوا مني كتابة ردّ مباشر بالإنكليزية يكون حاسماً وقوياً. تقول الترجمة إن الوفد الأمريكي إلى مؤتمر الاتحاد البرلماني الدولي في لندن (أوائل الثمانينات) لا يوافق أبداً على الإجراء الذي اتخذه المؤتمر العام بقبول وفد المجلس الوطني الفلسطيني عضواً مراقباً في الاتحاد. ولا يعترف بذلك ولا يريد أن يعود إلى بحث هذا الموضوع. قرأت الترجمة فوجدت فيها اضطراباً، وطلبت الأصل وقرأته فهالني كيف انقلب المعنى رأساً على عقب. كان النص الأصلي يقول: إن وفد الكونغرس الأمريكي صوّت ضد قرار قبول البرلمان الفلسطيني في الاتحاد البرلماني الدولي ومازال عند رأيه في هذا الموضوع. ولكن بما أن القرار اتخذ بطريقة ديمقراطية فإن الشعبة البرلمانية الأمريكية تعتبر الموضوع منهياً، ولن تعود إلى طرحه مرة ثانية. (في ذلك الوقت كان الأمريكيون مازالوا يحتفظون بشيء من التهذيب في إملاءاتهم على الدول الأخرى!).

وبالطبع حين أوضحت المعنى المقصود زالت الغمة عن إخواني، وتذكروا ضغطي عليهم بسبب استهانتهم بشروط استخدام المترجمين، لأن المترجم الضعيف يمكن أن يوقع المؤسسة التي يترجم لها في أوخم العواقب السياسية والمالية والمعنوية.. إن الترجمة أداة فعالة للتواصل والتفاهم والتفاعل فحذار حذار من التهاون في شروطها والإعداد لها.

 

د.حسان قمحية:

كثيرٌ من المواقف الطريفة قد تواجه المترجم في عمله، فكثيراً ما وقع نظري على ترجمات مُضحكة أسوق منها هاتين الحالتين؛ فمن المعروف لدينا نحن الأطبَّاء أن هناك متلازمات مرضية Syndromes تُكتَب بشكل مختصر في النصِّ الأجنبي لطول عبارتها، مثل متلازمة تكوُّن الورم الصمَّاوي المتعدِّد Multiple Endocrine Neoplasia حيث تُكتَب اختصاراً MEN، ولها أنواع مثل MEN1 و MEN2، لكنَّ المترجم لم ينتبه إلى ذلك لجهله - على ما يبدو - بالمعرفة الطبية، فذكر مقابلها "رجال 1" و "رجال 2"؛ أما الموقف الآخر فقد جدته في كتاب في الطبِ الباطني، حيث تورد فقرة من الفقرات أسباباً لعرض من الأعراض المرضية Symptoms، وبعد الانتهاء من ذكر الأسباب الرئيسية تذكر عبارة Miscellaneous Diseases، أي أمراض متفرِّقة، لكنَّ المترجم كتب بدلاً من ذلك أمراضَ المذيلات.

 

د.فاروق مواسي:

 

ترجمتي هي قليلة، وتتركز في الشعر العبري، لكني أراجع ترجمات عن العبرية في ميادين مختلفة، فأفحص دقة الترجمة، وأنقح اللغة، ويظهر اسمي على أغلب الكتب الدراسية الصادرة لدينا – تلك التي تُرجمت عن العبرية. وثمة طرائف كثيرة تجابهني: فأحدهم يترجم عن العبرية (شجوياس محمود) بمعنى أن محمودًا جُنّد، فإذا بالمترجم يجعلها (بأن جويس محمود) -ربما بتأثير جيمس جويس- ظانًا أن الفعل هو اسم شخص. وقد ترجم أحدهمprehistoric وهي بالعبرية مأخوذة تمامًا بحرفيتها - التي تعني قبتأريخي فقال لا فُض فوه (بقرة تاريخية) لماذا؟ لأن (بارا) بالعبرية تعني بقرة. ومن البلاء أن بعضهم يترجم الكنايات حرفيًا فـ "صدره واسع" مثلا تصبح معنى حرفيًا لقياس الصدر، و"يده طويلة" مثلها، وكذلك "قلبه أبيض" و "لسانه قصير" ومثل ذلك كثير، وخاصة في الأمثال التي يحتاج المترجم إلى بحث عن مثل مطابق في اللغة التي ينقل إليها، لا أن يُترجم ترجمة حرفية. ومن المترجمين من لا يتروى، فيعرف هل المقصود في (ذكر) مثلا هو المذكر، أم عضو التذكير، أم مجرد ذكر الشيء وعدم نسيانه، أم أنه فعل أمر يطالب بالتذكير، أم أنه طقس من طقوس الصوفية، ومنهم من لا يفحص معنى الكلمة فـ ( عسعس الليل ) هي في ترجمته طال، والموشح هو (البالاد) و (بريّتي) هي بئري و(المعلّقات) هي التي كانت معلقة ربما بحبال أو مرتبطات بسبب من الأسباب.. وقد جمعت مئات من هذي الأخطاء.

جورج فرج:

أذكر أني دعيتُ لترجمة كلمة ألقتها ضيفة من اسكتلندة حلّت في إحدى الأمسيات الأدبية. وكانت تلثغ فتلفظ السين ثاءً. فبذلتُ قصارى جهدي لالتقاط كلماتها بمفهومها الصحيح، لكنها حين قالت: Sorry, I mixed things حسبتُها تقول: Sorry, I missed things ، ولتبديد الشك رجوتها إعادة الجملة، فأعادتها، ولم أميّز ما قالت. فسألتها: Missed or Mixed? قالت: I mean mith.. th..ted مشدّدة على الثاء... فلم أتأكّد مما سمعت، وخجلتُ من تكرار السؤال، فتوجهتُ إلى الجمهور وقلت: إما أنها أسقطَت أشياءً أو خلطتها... لكُم أن تختاروا! فضحك المستمعون، وأدركَتْ هي ما يجري فتناولت ورقة كتبت فيها بخط عريض: MIXED ودفعتها إليَّ.

 

المصدر الجمعية الدولية للمترجمين العرب

اعجبنى المقال
   
  مواضيع ذات صلة
 
من عجائب الترجمة
كيف لنا أن نتصور منزلة الترجمة في عالم اليوم؟
من طرائف الترجمة والمُترجمين
من مقالب الترجمة
من طرائف الترجمة
الترجمة إلى العربية: طرائف ومشكلات
 
 
شاركنا تابعنا للتواصل

   
art@arabletters.com
info@arabletters.com