مشاركة ملف الصفحة الرئيسية البحث تابعنا
الترجمة في إطار الثقافة الإنسانية وتعميق الحوار بين الثقافات حركة الترجمة في الحضارة الإسلامية دور الترجمة في توسيع أثر النصوص المتخصصة الترجمة ودورها الحضاري المؤسس أثر الترجمة على الثقافة عن أهمية دور الترجمة في نقل المعرفة حركة الترجمة، وحاصلُ القسمة بين الثقافة المهيمنة والثقافة "الخاضعة"
 
كاتب المقال

كتب : المترجم العربي
الوظيفة : ناشر
شاركنا المقال  
صعوبات الترجمة الأدبية
8/26/2018 : مشاهدات 25 : اعجابات

ترجمة ومعالجة: شروق يونس

 

كيف تقرأ كتب الأجانب، هل تقرأهم بنسخهم الأصلية أم تَقرأ النُسخة المترجمة إلى لغتك الأم ؟

فكر دقيقة!

الكثير من الأعمال الأدبية غيرمتاحة للقراءة ف غياب المترجمون، من سيفتح لك العالم الإفتراضي الموجود بصفحات الكتب؟

الترجمة الأدبية فن وإبداع يتعارض مع الترجمة الحرفية، ولكن ماذا سيحدث بعد؟

إن مترجم الأعمال الأدبية يتحول حقاً لكاتب يعيد تقريباً كتابة الكتاب للقارىء، فلا غرابة أن المترجمين يعتبرون هذا النوع من الترجمة من أصعب الأنواع في هذه المهنة، فلا يمكن مقارنتها بترجمة مفاوضات العمل التي تكون عبارة عن جمل وعبارات رسمية تقدم معلومات متوقعة من قبل الأخرين، وهي ليست كالترجمة الشفهية حيث إن الأهم في الترجمة الشفهية هو الرد السريع مع ضبط الكلمات؛ لكن غياب التناغم فهو مسموح به؛ لذا فإن الترجمة الأدبية لأي لغة يجب أن تتم بهذه الطريقة فيجب المحافظة على أسلوب المؤلف إلى حد كبير.

هل فكرت من قبل أن عند حديثك عن إعجابك بكاتب أجنبي معين أن هذا الإعجاب حقيقته تعود إلى مهارة المترجم الذى ترجم لك هذا النص؟ و قدرته على جعل النص مقروء، و شيق؛ للحفاظ على الأسلوب الأصلي، و لنقل فكرة الكاتب، فعلى المترجم أن يتقن النظرية، ويطبق الترجمة الأدبية خلال حياته؛ إذن فالترجمة الأدبية لها العديد من الصفات و بالطبع العديد من المشكلات.

أول صفتها هو نقص الترجمة الحرفية بها: فهذا النوع من الترجمة ليس هدفه ترجمة الكلمات بشكل حرفي، لهذا السبب تقع الترجمة الأدبية موضع خلاف بين الباحثين و المترجمين.

وثاني صفة ـ أو مشكلة في الترجمة الأدبية ـ: هي ترجمة الأقوال المأثورة و التعبيرات، ولكنها ليست مشكلة معقدة كما تبدو للوهلة الأولى، ولكنها تتطلب كم كبير من الكلمات، ووجود قاموس متخصص.

وتعتبر ثالث مشكلة: التلاعب بالكلمات، واستخدام أسلوب السخرية، فيعتبر من أكثر اللحظات الشيقة في الترجمة الأدبية عندما يحتوي النص على فكاهه، فهنا يجب أن يكون لدى المترجم مهارات خاصة لكي يحافظ على التلاعب بالكلمات الذي يصده المؤلف.

وتعتبر المشكلة الرابعة للترجمة الأدبية: هي وجوب التزامها بالأساليب والثقافات و العهود، فيجب على مترجم النصوص الأدبية أن يكون باحث إلى حد ما؛ فمن الصعب ترجمة نص لعصر مختلف إذا لم تكن على معرفة بصفات وخصائص هذا العصر.

 وهنا نُأكد أن المترجم يجب أن يكون موهوب، فإن لم تكن موهوب فإنك لن تكن أبداً خبير في هذا المجال، ولن تُقرأ أعمالك برضا و سرور.

اعجبنى المقال
   
  مواضيع ذات صلة
 
للترجمة الأدبية تأثير مهم على تطور الأجناس الكتابة الإبداعية العربية
القصر: نظرة على رواية كافكا..
صعوبات الترجمة الأدبية
المركز القومي للترجمة يفتح أفاق جديدة للترجمة الأدبية..
هيرمان هيسه: رحلة البحث عن الذات والوصول إلى نوبل..
البوساء: رائعة الكاتب الفرنسي فيكتور هوجو...
 
 
شاركنا تابعنا للتواصل

   
art@arabletters.com
info@arabletters.com