مشاركة ملف الصفحة الرئيسية البحث تابعنا
الترجمة الابداعية ما تركته اللغة العربية للعالم لغات الهند الترجمة الأدبية من العربية - رؤية جديدة وشهرة متزايدة التفاعل اللغوي بين اللغة العربية واللغات السامية في صدر الإسلام أدباء سوريون يشقون طريقهم في المهجر مقهى آينشتاين يحتضن الأدب العربي في برلين
 
كاتب المقال

كتب : المترجم العربي
الوظيفة : ناشر
شاركنا المقال  
الترجمة الإسلامية نقلت أوروبا من عصور الظلمات إلى النهضة.
8/22/2018 : مشاهدات 50 : اعجابات

ترجمة ومعالجة: رنا أيمن

 

في التاريخ الإسلامي، بدأت أنشطة الترجمة الأولى خلال زمن النبي (صلى الله عليه وسلم). من أجل نشر رسالة الإسلام، احتاج النبي (صلى الله عليه وسلم) إلى إرسال الرسائل إلى العديد من الحكام السياسيين والمجتمعات غير الناطقة بالعربية  لهذا الغرضp تم اختيار زيد بن ثابت ليكون مترجم رسائل النبي (صلى الله عليه وسلم) من العربية إلى لغات أخرى والعكس، وفي عهد الأمويين كان المترجمون يعملون لصالح أغراض إدارية و خاصة فقط.

تعد بغداد أول مركز بارز لأنشطة الترجمة في التاريخ الإسلامي؛ بلغ بيت الحكمة ذروته عندما أصبح مركز الترجمة في العالم الإسلامي لمدة قرنين، وفي ظل الحكام العباسيين بدأت أنشطة الترجمة الحقيقية، وخاصة في مجالات العلوم والفلسفة والأدب.

تعلم العباسيون استخدام الورق مما كان له دورًا هامًا في زيادة أنشطة الترجمة، وتسهيل انتشار المعرفة بشكل كبير عن طريق انتشار المخطوطات، وبتشجيع من الخلفاء العباسيين (هارون المنصور وهارون الرشيد والمأمون) في القرن التاسع تم إنشاء مصانع مختلفة للورق في العالم الإسلامي، وانتشر استخدام الورق في جميع أنحاء الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، و في النهاية في أوروبا.

هكذا، أنشأت بغداد في بداية القرن التاسع نمطًا عامًا مشابهًا تمامًا لحركة التكنولوجيا في الغرب في الصين والهند وبلاد فارس بعد تطور صناعة الورق.

وقد حظيت أنشطة الترجمة بدعم كامل من النخبة العباسية، بما في ذلك الخلفاء، والأمراء، والموظفين المدنيين، والقادة العسكريين، والتجار، والمصرفيين، والعلماء، والباحثين. أدى  هذا الدعم والتعاطف الواسع النطاق بالتأكيد إلى وضع أنشطة الترجمة تحت رعاية المسلمين.

وبهذا، أدى وجود الورق بأسعار معقولة إلى التعطش لمعرفة علمية أوسع مما كان له دورًا هامًا في ترجمة النصوص الطبية، والفلسفية؛ من اليونانية، واللاتينية، والمصرية القديمة، والصينية، واللغات الأخرى إلى اللغة العربية.

العديد من المترجمين الأوائل كانوا مسيحيون يتحدثون اللغة السريانية، وكانوا قادرين على التعامل مع المخطوطات اليونانية؛ إما مباشرة أو من خلال الترجمات السريانية الوسيطة، وبفضل حركة الترجمة هذه نشأت المفردات التقنية للطب وتطويرها باللغة العربية.

ووفقاً لأبحاث أكثر حداثة، ازداد عدد المترجمين منذ عهد الخليفة المأمون، وأصبح معظمهم باحثين مستقلين وبدأوا العمل مع الماكنات،  بعد هذا تم إنشاء مدارس عادية للمترجمين بشكل تدريجي وبذلك تم نقل منصب المترجم من الأب إلى الابن.

كان ثاني أهم مزاكز الترجمة الإسلامية الأندلس (أسبانيا المسلمة). تعني الأندلس "أن تصبح خضراء في نهاية الصيف" على النحو المشار إليه في إقليم جنوب إسبانيا، حيث تم تأسيس الحكم الإسلامي منذ عام 711.

بلغت الحضارة الإسلامية في الأندلس ذروتها في القرن العاشر في مدن جميلة مثل (ألميريا ومالاغا وكاديز وهويلفا وإشبيلية وقرطبة وخاين وغرناطة) وبحلول عام 1100، ارتفع عدد سكان الأندلس المسلمين إلى 5.6 مليون نسمة.

بسبب تعطش المسلمين للمعرفة نمت المؤسسات التعليمية مثل المكتبات والمؤسسات البحثية بسرعة في الأندلس، في حين بقيت بقية أوروبا في ظلام الأمية إلى حد كبير، ولم يكد يمضي الكثير من الوقت حتى أصبحت الأندلس مركزا متعدد اللغات للتعلم، والترجمة، ومجتمع الناس من مختلف الثقافات والأعراق لا يجمع بينهم سوى حب المعرفة والحكمة.

كان أهم مركز للترجمة في الأندلس هو مدينة توليدو؛ التي يطلق عليها "مهد التعلم" ونقطة التفاعل الرئيسية بين المسلمين والمسيحيين واليهود.

كانت هذه المدرسة من العلماء والمفكرين المسلمين المترجمين في (توليدو) مسؤولة عن ترجمة أكثر الأعمال تأثيراً من العربية إلى اللاتينية، ومن ثم إلى الأسبانية مما ساهم بشكل كبير في وصول أوروبا إلى عصر النهضة، وباعتبارها مركز الترجمة الرئيسي في العالم في ذلك الوقت؛ سافر العديد من الباحثين الأوروبيين إلى الأندلس وصقلية لتعلم اللغة العربية من أجل ترجمة المعرفة العظيمة التي وصل إليها العلماء المسلمون إلى لغاتهم، خاصةً إلى اللاتينية، وبالتالي، أصبحت الحضارة الإسلامية في الأندلس خطوة البداية في طريق الوصول للنهضة الأوروبية.

منذ أن خطى المسلمون بأقدامهم في أسبانيا عام 711 حتى عام 1084 (قبل الاستيلاء على توليدو بعام) كانت الأندلس بمثابة مركز ترجمة عالمي في غاية الأهمية، ثم بدأ تراجع الأندلس بعد تفكك المرابطين والموحدين عام 1269؛ مما مهد الطريق للقوات المسيحية للسيطرة على شبه الجزيرة، و وقعت أهم المراكز الفكرية (طليطلة وقرطبة) في أيدي القوات المسيحية، ومع سقوط الحاكم النصري الأخير في غرناطة في عام 1492 أصبحت الأندلس تحت سيطرة القوات المسيحية تمامًا بقيادة فرديناند وإيزابيلا.

وأخيرا، من المهم أن نتذكر أن أنشطة الترجمة في الحضارة الإسلامية امتدت لمدة ثلاثة قرون على الأقل، وعبرت اللغة العربية عن الأفكار الفلسفية والطبية العلمية لها حتى وصلت إلى أوروبا عبر الأندلس.

 

المصدر

اعجبنى المقال
   
  مواضيع ذات صلة
 
ما تركته اللغة العربية للعالم
كيف تترجم مقالاً علمياً
الترجمة التقنية: ماذا يؤخذ بالاعتبار
المسؤولية المهنية للمترجم
المضامين الثقافية للترجمة
ضمن أي إطار يمكن ترجمة المصطلح القانوني ؟
 
 
شاركنا تابعنا للتواصل

   
art@arabletters.com
info@arabletters.com