مشاركة ملف الصفحة الرئيسية البحث تابعنا
الترجمة الابداعية ما تركته اللغة العربية للعالم لغات الهند الترجمة الأدبية من العربية - رؤية جديدة وشهرة متزايدة التفاعل اللغوي بين اللغة العربية واللغات السامية في صدر الإسلام أدباء سوريون يشقون طريقهم في المهجر مقهى آينشتاين يحتضن الأدب العربي في برلين
 
كاتب المقال

كتب : المترجم العربي
الوظيفة : ناشر
شاركنا المقال  
إبراهيم نصر الله يفوز بجائزة الرواية العربية
7/29/2018 : مشاهدات 60 : اعجابات

ترجمة ومعالجة: غادة عماد

 

حاز "إبراهيم نصر الله" على الجائزة العالمية للرواية العربية عن رواية "حرب الكلب الثانية"، التي أشادت لجنة التحكيم بكونها "رؤية ثاقبة لمستقبل فاسد في دولة مجهولة."، وبجانب حصوله على مبلغ نقدي قيمته 50,000 دولار أمريكي – أحد أقيم الجوائز في الرواية – فقد مُنح تمويلًا لترجمة روايته للغة الإنجليزية.

وعند إعلان "إبراهيم السعافين" ـ رئيس لجنة التحكيم ـ عن الفائز؛ مدح "حرب الكلب الثانية" لتوظيفها تقنيات مستوحاه من الخيال والخيال العلمي؛ فطبقًا لتصريحاته: "إنها توضح نزعة التوحش المتأصلة في المجتمع، كما تصور زمنًا أصبحت فيه القيم الإنسانية والأخلاقية شيئًا منبوذا، وصار كل شيء فيه مباحًا حتى التجارة بأرواح البشر."

تُركز الرواية على تحول "راشد" من معارض للنظام المجهول؛ إلى متطرف مادي وبلا ضمير. ترى لجنة التحكيم أن "نصر الله" يكشف عن "الجوهر الوحشي" للبشر في عالم مستقبلي حيث يشتد الطمع وتُرفض القيم الإنسانية والأخلاق.

وقال الأستاذ ياسر سليمان ـ رئيس مجلس أمناء الجائزة ـ  أن: "الرواية ترسم صورة تقشعر لها الأبدان للبشرية بكل امكانياتها المدمرة"، كما أثنى على استخدام الكاتب "لغة واضحة تحمل الفكاهة  فيها العبء المعنوي لجعل الارتباط بالشخصيات الرئيسية ممكنًا."

قال "نصر الله" في الفيلم المخصص لحفل توزيع الجوائز بأبو ظبي، أن الرواية هي "تحذير مما يمكن أن نصل إليه في المستقبل" مضيفًا أنه كتبها "لتحزّ القارئ، لتقلق القارئ، لتجعله أحيانا غير قادرا على التنفس...تُلمح الرواية أننا إذا ما واصلنا السير في هذا الطريق، سنصل إلى ذلك المستقبل الذي سنصبح فيه إباديين."

مُنحت الجائزة لأفضل عمل روائي نُشر بالعربية في الفترة من يوليو (2016 )حتى يونيو( 2017)، ووصلت خمس أعمال آخرى لقائمة القصيرة للجائزة، وهم "زهور تأكلها النار" لـ "أمير تاج السر" و"الحالة الحرجة للمدعو ك" لـ "عزيز محمد" و"ساعة بغداد" لـ "شهد الراوي" و"وارث الشواهد" لـ "وليد الشرفا" و"الخائفون" لـ "ديما ونوس"، وتلقى المرشحون مبلغ نقدي قيمته( 10.000 ) دولار أميركي.

أُطلقت الجائزة العالمية للرواية العربية عام(2007 ) لتشجيع الإقبال العالمي على الرواية العربية، وهذا العام أصدرت "وان ورلد" التي نشرت أعمال "بول باتي" و"مارلون جايمز" الحائزان على جائزة مان بوكر؛ نسخة إنجليزية من "فرانكشتاين في بغداد" لـ" أحمد سعداوي" الحائز على الجائزة لعام(  2014) تُعد الرواية خليطًا بين حكاية الأخلاق العبثية وفنتازيا الرعب، ووصفت صحيفة "الجارديان" رواية السعداوي بأنها مزيج من "الهلوسة والجذل"، وبيعت حقوق ترجمة هذه الرواية لأكثر من 14 لغة.

ولد "نصر الله" عام( 1954م) من أبوين فلسطينيين، هُجِّرا من أرضهما عام(1948م)، وقضى طفولته في مخيم الوحدات للاجئين الفلسطينيين في عمان بالأردن، ثم انتقل للسعودية للعمل كمدرس، وتُرجم لـ "نصر الله" أربعة روايات وديوان شعر إلى اللغة الإنجليزية، منها "زمن الخيول البيضاء" والتي وصلت للقائمة القصيرة للجائزة العالمية للرواية العربية عام( 2009).

                             

المصدر

 

اعجبنى المقال
   
  مواضيع ذات صلة
 
الترجمة الأدبية من العربية - رؤية جديدة وشهرة متزايدة
نيرودا الطفل الحزين الذي حصل على جائزة نوبل
قصيدة ( لأنني لم اقوى انتظار الموت ) ايميلي ديكنسون
الفرق بين الترجمة الأدبية والمتخصصة
خيمياء الترجمة الشعرية
الترجمة وأثرها في تطور القصص العربي
 
 
شاركنا تابعنا للتواصل

   
art@arabletters.com
info@arabletters.com