مشاركة ملف الصفحة الرئيسية البحث تابعنا
خمس تقنيات لترجمة الأدب ثلاثة أدوار جوهرية للمُترجِم المُحترِف تاريخ اللغة الفرنسية بيكاسو وديرين يشاركون في متحف بفالنسيا مع ريبالتا وإلبوسكو اللغات ومحو الثقافات تعدد اللغات طريق المُترجِم لوظائف الترجمة الحُرّة والتأهُل لها
 
كاتب المقال

كتب : المترجم العربي
الوظيفة : مدير الموقع
شاركنا المقال  
تعدد اللغات
7/11/2018 : مشاهدات 57 : اعجابات

.بقلم: إسلام أحمد

 

يتحدث الناس علي مستوي العالم ما يقرب من ثلاثة مائة لغة، ولكن هل سألت نفسك لماذا كل هذة اللغات والألسنة؟ لماذا لم يخلقنا الله علي لسان واحد ؟ وما هو الدافع لهذا الإختلاف في اللغات ؟

 

إن تعدد اللغات أية من أيات الله فقد قال الله تعالي ( ومن آياته خلق السماوات والأرض وإختلاف ألسنتكم وألوانكم إن في ذلك لآيات للعالمين)١

يقول ابن كثير في تفسيره (ومن آياته):- أي ومن أياته الدالة علي عظمته وكمال قدرته،

 ( إختلاف ألسنتكم) :- يعني اللغات فهؤلاء بلغة العرب، وهؤلاء تتر لهم لغة أخري، و كرج، و روم، و فرنج، و بربر، و تكرور، و حبشة، و هنود، وعجم، وصقالبة، و خرز، و أرمن، و أكراد، إلي غير ذلك مما لا يعلمه إلا الله تعالي من إختلاف لغات بني آدم واختلاف ألوانهم.٢

 

 

ومن أياته أيضا الدالة علي عظمته، وكمال قدرته أنه أنزل القرآن  على حرف واحد أول الأمر ولكن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ ظل يستزيد جبريل حتى أقرأه على سبعة أحرف كلها شافٍ كافٍ والدليل على ذلك حديث ابن عباس عن النبي صلى الله عليه وسلم : " أقرأني جبريل على حرف فراجعته فزادني فلم أزل أستزيده ويزيدني حتى انتهى على سبعة أحرف " .٣

واختلف العلماء في المراد بالأحرف السبعة اختلافًا كثيرًا وصل إلى خمسة وثلاثين قولًا: وإليك منها ما ذهب إليه أبو عبيد القاسم بن سلام واختاره ابن عطية وهو: أن المراد بالسبعة الأحرف سبع لغات متفرقة في القرآن العظيم، فبعضه بلغة قريش وبعضه بلغة هذيل، وبعضه بلغة هوازن، وبعضه بلغة اليمن، وكذلك سائر العرب، وليس المراد أن يكون في الحرف الواحد سبعة أوجه.٤

وسبب نزول القرآن علي سبعة أحرف هو التيسير علي القبائل العربية حتي لا يصعب عليهم لغة قريش.

 

والاختلاف سنة ربانية كتبها الله علينا سواء الاختلاف في اللغات، أو الألوان، أو العقائد أو الشرائع، والدافع الوحيد لهذا الاختلاف هو التعارف؛ لذا قال الله عزوجل ( يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثي وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا ) ٥

وما نراه من ظاهرة اليوم والأمس من الاعتداءات علي اللغات الأخري لكي يطمسوها وتسود لغتهم بدلا من أن يتعرفوا عليها فما هو إلا ظلم لهؤلاء، ونتيجة ذلك  انقرضت الكثير من اللغات وبات الكثير عرضة لذلك،  فهل لنا أن نعتبر بدافع التعارف الذي أراده الله لنا ولا نعتدي علي بعضنا بسبب إختلاف اللغة أو غيرها حتي يأمن كل منا علي لغته؟

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المصادر والمراجع

١- سورة الروم أية [22]

٢- تفسير القرآن العظيم لابن كثير الجزء الثالث صفحة 536.

٣- رواه البخاري ( 3047 ) ومسلم ( 819 ) .

٤- إسلام ويب .

http://googleweblight.com/i?u=http://fatwa.islamweb.net/fatwa/index.php?page%3Dshowfatwa%26Option%3DFatwaId%26Id%3D5963&hl=fr-EG

٥- سورة الحجرات  أيه 13 .

اعجبنى المقال
   
  مواضيع ذات صلة
 
اللغات ومحو الثقافات
تعدد اللغات
هل الترجمة ممدّنة؟ وظائف الترجمة ودرجات التمدن. الجزء الرابع
هل الترجمة ممدّنة؟وظائف الترجمة ودرجات التمدن الجزء الثالث
هل الترجمة ممدّنة؟ وظائف الترجمة ودرجات التمدن. الجزء الثاني
هل الترجمة ممدّنة؟ الجزء الأول
 
 
شاركنا تابعنا للتواصل

   
art@arabletters.com
info@arabletters.com