مشاركة ملف الصفحة الرئيسية البحث تابعنا
الترجمة الابداعية ما تركته اللغة العربية للعالم لغات الهند الترجمة الأدبية من العربية - رؤية جديدة وشهرة متزايدة التفاعل اللغوي بين اللغة العربية واللغات السامية في صدر الإسلام أدباء سوريون يشقون طريقهم في المهجر مقهى آينشتاين يحتضن الأدب العربي في برلين
 
كاتب المقال

كتب : المترجم العربي
الوظيفة : ناشر
شاركنا المقال  
مترجم أم ترجمان أيهما أفضل لحياتي المهنية ؟
6/29/2018 : مشاهدات 221 : اعجابات 1

 

 

بقلم: ريهام علاء 

 

 

المترجم التحريري فى المجال الطبى مثلا يختلف عن المترجم الشفوي في  المجال ذاته نظرا لاختلاف طبيعة ما سيترجم، فالترجمة التحريرية هي ترجمة نص مكتوب من لغة لأخرى؛ أما الترجمة الشفوية فهى ترجمة كلام منطوق من لغة لأخرى.

 الاختلاف ليس في طبيعة ما سيتم ترجمته والمهارات المطلوبة فقط؛  بل أيضا اختلاف طبيعة سوق العمل، ومتطلباته؛ لأن فى الوقت الذى يتعامل فيه المترجم التحريري مع نصوص وكتب يتعامل الترجمان مع جمهور ومستمعين.                                                                                        أولا: المهارات المطلوبة وطبيعة سوق العمل فى الترجمة الشفوية :                                                                                                                                                                                                           

الترجمة الشفوية  تحتاج لمهارات عدة: منها الاستماع الجيد، والحفظ،  والاسترجاع الفورى للكلام، وحصيلة لغوية جيدة، وطلاقة، وذهن حاضر؛ فقد يجد الترجمان مصطلح لا يفهمه أو كلمة جديدة على سمعه،  وبالطبع لا يجد وقت للرجوع إلى القاموس؛ حينها عليه الحفاظ على المعنى العام دون التقيد بترجمة كل كلمة، و أيضا القدرة على فهم اللهجات المختلفة فى اللغة الأم،  واللكنات فى اللغة الثانية، وكذلك يحتاج أيضا للقدرة على العمل فى وجود مؤثرات ومشتتات، فبيئة العمل للمترجم الشفوى تتنوع وتختلف من مؤتمرات وشركات وغيره، وتختلف تبعا لذلك بيئة العمل وما بها من مشتات، وذلك نظرا للتنوع الشديد في حقل الترجمة الشفوية، فهى لا تقتصر على المؤتمرات والندوات فقط، وإنما تتنوع الترجمة الشفوية لأقسام مختلفة منها: الترجمة الهاتفية، وهى عادة ما تستعمل  لتسهيل التواصل بين العملاء والشركات الخاصة؛ وتتم بالطبع من خلال الهاتف؛ والترجمة المهموسة: وهي كما يبدو من اسمها تتم بصوت منخفض، وعادة ما تكون في مؤتمرات تحوى قلة تحتاج لترجمة خاصة بهم لاختلاف لغتهم عن اللغة السائدة فى المؤتمر، وتستعمل كذلك فى المحاكم، والاجتماعات، وهى تختلف بالطبع عن الترجمة الفورية المتزامنة: وهى ترجمة شفوية تتم أثناء تحدث المتحدث؛ غالبا ينصت فيها المترجم للكلام من خلال سماعات، وينقله مباشرة من خلال ميكروفون؛  بعكس الترجمة التتبعية: التى يبدء فيها الُمترجم بعد أن ينهى المتحدث مقطع من كلامه، فيترجمه ثم يستأنف المتحدث كلامه، ويترجم الترجمان بعده وهكذا، وهى بالطبع تختلف عن الترجمة الوهلية فى كون الترجمان يأخذ النص مكتوب، ويترجمه شفويا، فالترجمة الوهليه تعتمد على القراءة والإصغاء، أما كل من الفورية والتتبعية تعتمد على الإصغاء والإلقاء، أما الترجمة الشفوية التحريرية فهى خليط من الترجمة الشفوية والتحريرية فهى تعتمد على الكلام المنطوق لنص مترجم مكتوب، وعادة تستعمل فى وكالات الأنباء وأجهزة الرصد الإعلامى، وهناك أيضا المترجم المرافق: فهو مترجم شفوى يرافق شخص فى جولاته، واجتماعاته؛ بل أحيانا فى نزهه سياحية.                                                                                                                                 ثانيا : مهارات الترجمة التحريرية ومتطلبات سوق العمل :                                                                                                                                                                                                                                                                         

  أما الترجمة التحريرية فهى تختلف تماما من حيث المهارات المطلوبة، فهى لاتحتاج سوى اللغة المترجم منها وإليها، بالإضافة إلى مهارات الترجمة؛ من تعامل مع القواميس، وفهم استعمالاتها، وفهم للفروق اللغوية بين المترادفات، واستيعاب المصطلحات والمهارة فى الكتابة، وإجادة استعمال علامات الترقيم، وكذلك مهارات الكتابة باستعمال برامج الحاسب الآلي، وبرامج الترجمة باستعمال الحاسب الألي، وحب القراءة والصبر عليها.                                                                                                                 أهم الإختلافات بين المترجم والترجمان :                                                                                                        المترجم  التحريري قارىء جيد قبل أن يكون مترجمًا؛  لأن القراءة تعطيه القدرة على الحفاظ على المعنى، والأسلوب، واللفظ مع الحفاظ على المعنى، والأسلوب ومستوى النص الأصلى، وهذا هدف رئيسي للمترجم التحريري؛ بعكس الترجمان الذى ينصب اهتمامه على الحفاظ على كلٍ من المعنى والأفكار، والتحلى بالدقة والموضوعية والأمانة،  وليس مطالب بنقل الكلام نصا نظرا لضيق الوقت أثناء عملية الترجمة، وما تواجهه من صعوبات إضافية بسبب سرعة المتحدث في الكلام؛ أولهجته؛ أو استعماله لمصطلحات غير معروفة للمترجم؛ مما يجعل الترجمة الشفوية تختلف عن الترجمة التحريرية فى طبيعتها؛ بالإضافة لكونها تحتاج لمهارات إضافية مع القدرة على الترجمة؛ مثل الإلقاء؛ وقدرة عالية على الحفظ ؛ فالمترجم الشفوى يحتاج لحفظ كم كبير من الكلمات والمترادفات والمصطلحات؛ بعكس التحريري فمن الممكن أن يعتمد على برامج ذواكر الترجمة مع حصيلته اللغوية؛ لذا على المترجم أن يختار الأنسب له من حيث طبيعة العمل، وكذلك ما يناسب قدراته وميوله قبل أن يختار التخصص.                                                    

اعجبنى المقال
   
  مواضيع ذات صلة
 
ما تركته اللغة العربية للعالم
كيف تترجم مقالاً علمياً
الترجمة التقنية: ماذا يؤخذ بالاعتبار
المسؤولية المهنية للمترجم
المضامين الثقافية للترجمة
ضمن أي إطار يمكن ترجمة المصطلح القانوني ؟
 
 
شاركنا تابعنا للتواصل

   
art@arabletters.com
info@arabletters.com