دخول    تسجيل جديد الصفحة الرئيسية البحث تابعنا
معالم في ترجمة ابن سعدي رحمه الله حكم ترجمة القرآن الكريم دور الترجمة في تعليم اللغات الأجنبية منهج الشيخ الطباخ في صياغة الترجمة في كتابه " إعلام النبلاء بتاريخ حلب الشهباء " النقل والترجمة في الحضارة الإسلامية (مدخل) بين النقل والترجمة والتعريب مراحل النقل والترجمة
 
كاتب المقال

كتب : المترجم العربي
الوظيفة : مدير الموقع
شاركنا المقال  
الترجمة وصناعة المعجم
9/20/2017 : مشاهدات 11 : اعجابات

الترجمة وصناعة المعجم

أبرز عدد من المتدخلين في ندوة دولية حول الترجمة بمدينة طنجة أن تدخل المنطق الإنساني مسألة أساسية للقيام بترجمة سليمة بالرغم من توافر المعاجم اللغوية.
وأوضح المتدخلون، في ندوة «الترجمة وصناعة المعجم» التي تنظمها مدرسة الملك فهد العليا للترجمة بطنجة على مدى ثلاثة أيام، أن التدخل البشري وحده القادر، إلى غاية الوقت الراهن، على التمييز بين الحقول الدلالية والتطابق في المعنى والمدلول بين اللغة الأم واللغة الهدف.
وأشار نور الطيبي، مدير مدرسة الملك فهد، إلى أن هندسة الحقول الدلالية تتميز بالصعوبة، كما يتعين على المترجم أحيانا أن يلجأ إلى الاشتقاق من أجل اختيار اللفظ الملائم، مشددا على ضرورة تطوير الأساليب الاشتقاقية لاحتضان واستيعاب المفاهيم الجديدة المستحدثة.
وأكد الطيبي أن اللغة العربية غنية من حيث المعاني والألفاظ وأساليب الاشتقاقات، لكنها في الآن ذاته غير مستغلة بشكل ممنهج، مشيرا إلى أن هناك من لا يستطيع التفريق بين المفاهيم وحقولها الدلالية، دون الحديث عن الإشكالات المرتبطة بتوحيد المصطلح والنشر.
وشدد، من جهة أخرى، على أهمية عملية الترجمة في الوقت الراهن، ليس فقط على مستوى إغناء المعاجم بالمفردات والمصطلحات الجديدة، لكن أيضا في مجال الحوار والتواصل بين الشعوب والثقافات.
بدوره، أشار عضو اللجنة التحضيرية لهذه الندوة الدولية الأستاذ رشيد برهون إلى الدور الأساسي لعملية الترجمة في مجال صناعة المعاجم، ما يتعين معه التوقف عند مراحل الإعداد والاستعمال ثم التطوير والتنقيح.وأبرز متدخلون في هذه الندوة، التي يشارك فيها على الخصوص مترجمون من فرنسا وإسبانيا ومصر، أن ممارسة الترجمة، تدريسا وتنظيرا، تبين محدودية المعاجم التي تظل أحيانا قاصرة عن إيجاد المفردات الكفيلة بنقل المعنى بكل أمانة، نظرا لما يستجد من مصطلحات في مجال التداول اللغوي وتوسع مفاهيم ودلالات ومصطلحات أخرى.
كما أبرزوا أن واقع الترجمة يتطلب تحسين جودة المعاجم وتحيينها بصفة مستمرة حتى تتمكن من مسايرة تطور الحقل الدلالي واللفظي، مشددين على ضرورة تعميق البحث في مجالات «لسانيات المتن»، التي تحدد معنى اللفظ في سياق معين، واستحداث برامج معلوماتية منفتحة على سياق المعنى أكثر من التركيب اللفظي.

نقلًا عن بيان اليوم

 

اعجبنى المقال
   
 
 
 
شاركنا تابعنا للتواصل

   
art@arabletters.com
info@arabletters.com