مشاركة ملف الصفحة الرئيسية البحث تابعنا
خمس تقنيات لترجمة الأدب ثلاثة أدوار جوهرية للمُترجِم المُحترِف تاريخ اللغة الفرنسية بيكاسو وديرين يشاركون في متحف بفالنسيا مع ريبالتا وإلبوسكو اللغات ومحو الثقافات تعدد اللغات طريق المُترجِم لوظائف الترجمة الحُرّة والتأهُل لها
 
كاتب المقال

كتب : المترجم العربي
الوظيفة : مدير الموقع
شاركنا المقال  
ترجمة القرآن بين الإمكان والإستحالة
12/12/2017 : مشاهدات 157 : اعجابات

قد أوحى اللّه القرآن الکریم، علی قلب الرسول الأعظم لهدایة جمیع أبناء البشر، وقد أنزل هذه المعجزة الخالدة باللّغة العربیة السامیة.

وقد ذکر الأخصائیون فی مجال اللّغة أدلّة متقنة فی بیان أسباب نزول المصحف الشریف بهذه اللّغة. أمّا کما ندری، نزول القرآن باللّغة العربیة قد حدّد إطار التمتّع من معارف القرآن بالمتکلّمین باللغة العربیة.

هناک طریقان رئیسیان لاستفادة کلّ البشر من هذا البحر العظیم، أهمّهما هوترجمة نصّ القرآن إلی الّلغات الأخرَی والآخر تعرّف جمیع الأفراد باللّغة العربیة. بالنسبة للطریق الأوّل هناک بعضٌ من الباحثین یعتقدون بامتناع ترجمة القرآن وقد ذکروا أدلّة شتّی فی هذا الباب. وفی مقابل، یعتقد بعضٌ آخر بجواز ترجمة القرآن ویشجّعون هذا الأمر.

المفردات: الترجمة. القرآن. الامکانیة. الاستحالة.

المقدّمة

المقالة هذه تحمل عنوان ( ترجمة القرآن بین الإمکان والإستحالة) متمحورة علی قضایا علمیة أدبیة وتستهدف بیان القضایا الشاملة حول ترجمة القرآن إلی اللّغات الأخری.

لا یخفی علی أحد بأنّ ترجمة المصحف الشریف إلی اللّغات الأخری من ضروریات نشر معارف الإسلام فی العالم. قد تطرّق الکاتب فی هذا المقال أوّلاً إلی ضرورة ترجمة القرآن إلی اللّغات الأخری وبعدها أشار إلی آراء موافقی ترجمة القرآن ومخالفیها وقد ذکر بعض استدلالات من کلّ الفریقین الموافق والمخالف.

النتیجة الّتی حصل علیها فی هذا البحث هی أنّنا لا نجد أیّ دلیل عقلی أوشرعی یحکم بإمتناع ترجمة القرآن.

وأخیراً أشدّدُ علی أنّ ترجمة القرآن إلی اللّغات الأخری – کما یلیقها – أمر مستحیل، وأفضل طریق لفهم معارف القرآن هوإستنباط المفاهیم السامیة القرآنیة من خلال النّصّ العربی للقرآن.

ترجمةُ القرآن بین الإمکان والإستحالة:

إنّ مسألة إمکانیة ترجمة القرآن أوإستحالتها کانت من القدیم ساحة تضارب آراء الباحثین، وقد نوقش موضوعُ جواز ترجمة القرآن وإمتناعها، من قبَل الفرق الاسلامیة من القرون الاولی.

کما تدلّ البحوث العلمیة الادبیة، أنّ النّصّ القرآنی یکون فی أعلی ذروة من البلاغة والاعجاز لأنّه کلام الهی فوق کلام المخلوق ومنشأه مصدر غیبی. هذا وقد تحدّی القرآنُ البشر بأن یأتی بسورة مثل سور القرآن، بقوله تعالی: (( وَ إن کُنتُم فِی رَیبٍ مِمّا نَزَّلنا عَلَی عَبدِنا فَاتوا بِسورةٍ مِن مِثلهِ)) ( البقرة/22)

السوال الأساسی الّذی یتبادر إلی الذهن هوأنّهُ ونظرأ إلی میزات القرآن الخاصة، هل یمکن أن یُترجَم القرآن ؟ بعبارة أخری هل نقدر أن ننتقل هذا الاعجاز والبلاغة من القرآن إلی لغة أخری؟ فقد أجیب عن هذا السؤال بأشکال عدیدة:

یعتقد بعض الباحثین بأنّ ترجمة القرآن عمل مستحیل ولا یمکن أن نترجم الآیات القرآنیة إلی لغة أخری واستدلّوا بأنّ ترجمة کلّ نصّ تستدعی أن یفهم المترجم ذلک النصّ- قبل عملیة الترجمة- وبما أنّ فهم القرآن الکامل یستحیل للإنسان فلا ینبغی لأحدٍ أن یترجم القرآن إلّا إذا نجح فی فهمه. وکذلک قد وردت أدلة أخری لإثبات عدم جواز ترجمة القرآن سیشار إلیها. وقد أجاب بعض آخر بأنّه مع أنّ فهم القرآن الکامل لا یحصل علی أحدٍ ولکن( ما لا یُدرک کلّه لایُترَک کلّه) ویلیق بنا أن نتمتّع من تعالیم القرآن ومفاهیمه علی قدر استطاعتنا.

کما أنّ قبول هذه النظریة ( عدم جواز ترجمة القرآن )، یؤدّی إلی حرمان معظم البشر من تعالیم القرآن، لأنّ هذه العقیدة تحدّد نطاق الاستفادة من تعالیم القرآن وتجعله مختصّاً فی إطار مجموعة معینة من أبناء البشر، إمّا تکون العربیة لغتهم الاصلیة وإمّا قد تعلّموا العربیة. هذا وإنّ تعلّم اللغة العربیة امر لایحصل علی جمیع البشر. کما قال سبحانه:

(( إنّا أنزلنا قُرآناً عربیاً لَعلَّکُم تعقلونَ )) ( یوسف/2)، فیقول کذلک: (( قُرآناً عربیاً غیرَ ذی عِوَجٍ لَعلَّهم یتَّقُونَ )) ( الزمر/28 )، وأیضاً (( کتابٌ فُصِّلت آیاتُهُ قرآناً عربیاً لِقومٍ یَعلمون )) ( فصّلت/3 ).

فإنّ اعتقادنا بإعجاز القرآن ومعرفتنا بموضع النّصّ القرآنی بین سائر النصوص( حدیث لا یصل کلامٌ ذروته) لا یعدّ دلیلاً متقناً لتعطیل البحث والدراسة فی مجال القرآن وذریعة الاجتهاد فی درک المفاهیم القرآن وعدم ترجمته إلی اللغات الأخری.

فهناک عدة آیات تشیر بأنّ فلسفة نزول القرآن هی أن یدبّر الانسان فی آیاته، من هذه الآیات قوله تعالی: (( ولقد یسَّرنَا القرآنَ للذِّرِ مِن مُدَّکِر)) ( القمر/17 ) ، لقد تکرر تعبیر( هَل مِن مُدَّکِر) ستَّ مرآتٍ فی سورة القمر.

هناک من یرفض ترجمة القرآن وکذلک یؤیدون ترجمته فتجیء الإشارة إلی قول الموافقین کما نذکر ما قاله المخالفین.

الف. أدلّة الموافقون

1- تعمیم وشمولیة التعالیم القرآنیة لجمیع البشر

قد نزّل الله القرآن لهدایة العباد فی جمیع الأزمنة والأمکنة ولم یحدّدها فی إطارقوم خاص. (( هذا بیَانٌ لِلنّاسِِِ وهُدیً ومَوعِظَةٌ لِلمُتَّقینَ ِ)) ( آل عمران/138)

فإنّ القرآن لا یختصّ لقوم خاص دون الآخرین، هذا ماتدلّ علیه کلمة( النّاس) فی هذه الآیة.

وکذلک فی قوله تعالی (( تَبَارَکَ الّذِی نَزَّلَ الفُرقَانَ عَلَی عَبدِهِ لِیکونَ لِلعَالَمینَ نَذِیراً)) ( الفرقان/1)، تعبیر( العالمین) فی هذه الآیة یؤیّد بأنّ القرآن یخاطب جمیع الخلق. فأمثال هذه الآیات تنفی إختصاص القرآن بقوم دون الآخرین.

من الشخصیات البارزة الّتی صرّحوا بجواز ترجمة القرآن یمکن الاشارة إلی: الزمخشری، والبیضاوی، ومصطفی المراغی وکاشف الغطا، ومحمد فرید الوجدی.

2- الترجمة من ضروریات الدّعوة الدینیة.

من ضروریات الدعوة إلی الاسلام ترجمة القرآن إلی اللغات الأخری وعلی عاتق الأمة الإسلامیة عامة وعلمائها وخبرائها خاصّة أن یمهّدوا الطریق للنتشار هذه الدعوة المبارکة.

(( وَ کَذلِکَ جَعَلناکُم أمَّةً وَسَطاً لِتَکُونُوا شُهَداءَ عَلَی النَّاسِ )) ( البقرة/143)

(( وَ أنزَلنَا الیکَ الذِّکرَ لِتُبَیِّنَ للنَّاسِ مَا نُزِّلَ إلَیهِم )) ( النحل/44)

3- تشجیع النبی (ص) علی تعلّم لغة الامم الأخری.

قد ورد فی الروایات المنقولة بأنّ النّبِی (ص) شجّع اصحابه علی تعلّم لغة سائر الأمم کما أمر کاتبه زید بن ثابت بتعلّم العبریة والسریانیة. کما ورد فی التاریخ بأنّ جعفربن أبی طالب کان یعرف لسان اهل الحبشة، فترجم سورة مریم لملک الحبشة.

ب. ادلّة المخالفین

إستدلّ مخالفی ترجمة القرآن بأدلّة لإثبات نظریّتهم بعدم جواز ترجمة القرآن. توسّعت هذه العقیدة فی العُصور الأخیرة فی بلاد العثمانی وسوریا ومصر وربّما تکون هذه النظریة إستعماریّة للسدّ أمام إنتشار الاسلام فی جمیع انحاء العالم.

یعتقد الاستاذُ شواخ بأنّ فکرة منع ترجمة القرآن تزامنت بإرسال المبلّغین المسیحیین إلی البلاد الاسلامیة فما اکتفوا بهذا بل منعوا تدریس اللغة العربیة فی مستعمراتهم کشمال إفریقیا و... فکان قد قال أحدُ هولاء المبلغین لأحد العلماء المُسلمین( إنّ القرآن معجزةٌ حقیقةٌ وإنّ بلاغته علی حدّ یستحیل ترجمته.)

فقال ذلک العالم الساذج بفرحٍ: (الفضلُ ما شهدت به الأعداء) ثمّ کتب مقالاً فی باب صعوبة ترجمة القرآن وألقی خطابة صرّحَ فیها بإستحالة ترجمة القرآن الکریم وبعد ذلک أکّد تابعوه بأنّ ترجمة القرآن لیس جائزاً.

ثمّ یَُردّف الأستاذ الشواخ کلامه قائلاً: (یَبدومن هذه التوضیحات بأنّ هَجمات الواردة ضدّ ترجمة القرآن ظهرت فی الفطرة العثمانیة.)

ولکن مع أنّ کثیراً من المجامع العربیة منعوا من ترجمة القرآن فإنّ التاریخ یشهد بأنّ المسلمین من غیر العرب قد إهتمّوا إلی هذا الموضوع وبالغوا جهدهم فی إنتشار ترجمات القرآن إلی اللّغات الأخری. قد الاستاذ الشاطر – أحد روّاد منع ترجمة القرآن- دلائله لبیان عدم جواز ترجمة القرآن فی إطار الخطرات الّتی تهدّد الکلام الالهی إثر ترجمته إلی اللّغات الأخری.

ومن هذه الخطرات:

1- إنّ ترجمة القرآن تفسد هذه المعجزة الخالدة وتضیّعها کما أفسدت التورات والانجیل من قبل.

فإنّ هذین الکتابین السماویین غیّر معناهما بسبب ترجمتهما إلی اللّغات الأخری ویحذرِ أن یواجهَ القرآن نفس هذه المشکلة. وقد أجیب عن هذه الذریعة ( لإجابة هذه المشکلة أشیر بأنّ الامر الّذی أدّی إلی تحریف التورات والانجیل، هوإخفاء أصلها وإنتشار نسختها المحرّفة بین الناس. قد لعب علماء الیهود والنصاری بتعالیم العهدین وحرّفوا هذین الکتابین. فما کانت الترجمة سبباً رئیسیاً لتحریفهما.)

هذا وقد أشیر فی القرآن إلی کتاب التوراة المقدّسة: (( ... الکتابَ الّذی جاءَ به مُوسَی نُوراً وهُدیً للنّاس تجعَلونَهُ قرَاطیسَ تبدُونَهَآ وتخفَُون کثیراً)) الانعام/ 91

أمّا هل یمکن أن نتصوّرَ هذه المُشکلة للقرآن؟ وهل یتصوّرُ بأنّ هذا الکتالب المقدّس قد غیّرت معانیها وحرّفت تعالیمها بعد ترجمته إلی اللّغات الأخرَی؟ هذا وإنّ القرآن کان فی متناول ید المسلمین، جیلاً بعد جیلٍ من صدر الإسلام إلی یومنا هذا، وها نحن نشاهدُ بأنّه مع تطوّر صناعة الطبع، تستنسخ یومیاً آلاف نسخة من القرآن الکریم. وقد صَرّحَ القرآنُ بأنّ اللّهَ هوالّذی یُحَافظُ علی القرآن: ( إنّا نحنُ نزّلنا الذکرَ وإنّا لَهُ لحَافظون) الحجر/9

2- من الطبیعی أن توجد هُناک إختلافات بین الترجمات القرآنیة بسبب الاختلاف فی سلائق المترجمین أوإختلافهم فی إستنباط الأحکام والتعبیر عن المفاهیم. من جانب آخر إنّ مقدّرات القارئین فی فهم معانی القرآن لا تکون علی مستویٍ واحدٍ . لهذا الاختلاف أثر سییءٌ فی درجة الاعتماد علی القرآن کما أنّه یودّی الاختلاف فی استنباط الاحکام الشرعیة، فیحکم کلّ جماعة علی اساس فهمها من القرآن. قد أجاب السید محمد معرفت عن هذه المشکلة قائلاً: ( إنّ ذکر هذا الاختلاف بمثابة الخروج عن اصل القضیة، لأنّ للترجمة اصولاً وقواعد وضوابط یجب آن تراعی حتّی یأمن القرآن من التحریف.)

وقد إقترح بعض آخر لرفع هذا الاختلاف أن تکون عملیة الترجمة تحت اشراف لجنة مؤلِّفة من العلماء والادباء والاخصائیین فی هذا الفن.

3- إنّ القرآن یشمل حقائق علمیة معقّدة قد خفیت علی کثیر من العلماء والمفسرین السابقین، ثمّ جاء بعدهم من أزال الستار عن هذه الحقائق هناک نماذج عدیدة لهذه الحقائق نشیر إلی بعضها.

فلوترجمنا القرآن استناداً إلی معلوماتنا الیومیة، ثم بعد مائة عام - اوأقلّ اوأکثر- تطوّرت العلوم وظهر لنا من حقائق القرآن ما کان مستوراً من قبل، فمن الطبیعی، یجب أن نعلن بأنّ ترجمتنا الماضیة کانت ناقصة وهذا الجدید هوالأکمل مما سبقها. وهل یعتمد احدٌ فی هذه الحالة إلی الترجمة الجدیدة، لأنّ العلم لا یتوقّف فی نقطة ثابتة بل یتقدّم یوماً بعد یوم إلی الأمام. فأیّ ضمان یوجد لنتأکّد من صحة هذه الترجمة. خلاصة الکلام أنّ ترقّی العلوم وعدم فهم حقائق القرآن من جانب المترجمین یسلب اعتماد القارئین لهذه الترجمات.

من نماذج هذه الآیات قوله تعالی: ( وَ مِن کُلِّ الثَّمَراتِ جَعَلَ فِیهَا زَوجَینِ الثنَینِ) ( الرعد/3)

قد عبّر المفسرون عن ( زوجین) بصنفین الی أن تقدّمت العلوم الحدیثة ووصلت الی المعنی الحقیقی للآیة وهوأن لکلّ ثمرة ذکراً وانثی.

ومنها قوله تعالی:(وَ فِرعَونَ ذِی الاَوتَاد ) ( الفجر/10)

ترجم المفسدون ( الاوتاد) بکثرة الجنود أوبأربعة مسامیر کانت تستخدم فی تعذیب الناس. ولکنّ الآن وصل العلماء الی هذه النتیجة بأنّ القصد من الاوتاد هوالاهرام الواقعة فی مصر والتی تشبه الجبل کما أشیر فی القرآن الی أنّ الجبال اوتاد الارض( اَلَم نَجعَلِ الارضَ مِهَاداً والجِبَالَ أوتَاداً) ( النبا/6-7). أمّا بالنّسبة لهذه الآیات الّتی تتضمّن حقائق علمیة یدّعی الاستاذ الشاطر بأنّ المفسّرین قد عثروا فی ترجمتها وتفسیرها، فقد ذکر الاستاذ محمد فرید الوجدی توضیحات فی الاجابة علی هذه المشکلة.

( فقال الشاطر فی توضیح الآیة الاولی: إنّ العلم الحدیث أثبت لنا بأنّ لکلّ ثمرة ذکراً وانثی) وهذا خطا لأنّ الذکور والاناث- فی النباتات- تتعلّقان بالزهور دون الثمار وإنّ هذه الحقیقة ما کانت مکتومة للمترجمین والمفسرین القدامی. هذا وإنّ العرب الجاهلی کان یعرف التلقیح النباتی ففسّروها علی حسب المعنی الظاهری اللغوی. امّا بالنسبة للآیة الّتی یدّعی الاستاذ بأنّ القصد من الاوتاد هوالأهرام القائمة فی المصر، کذلک لا یمکن أن نقبل رأیَه؛ بأنَّ تسمیة الجبل بالوتد هوتأثیره فی ثبات الأرض وإستقراره فی موضعه وهذا بسبب صلابة الجبل وضخامته.

من الطبیعی أنّه لا یوجد أیّ مشارکة بین الجبل وبین أکبر هذه الأهرام- غیر الشکل الظاهری- هذا وإنّ ارتفاعه لا یتجاوز عن 150 متر، فکیف نقارنه بجبل کهیمالیا بارتفاع 8800 متر.فلا یصحّ اطلاق الوتد علی الأهرام.

هذه الأقوال مباحث علمیة أشرت إلیها کنموذج لبیان أنّ نقاشات الّتی تقام ونتیجة الّتی حصلت علیها فی بیان المسألة هی : أنّ عدم فهم الإنسان الکامل من معارف القرآن لا یُعدّ دلیلاً لمنع ترجمة القرآن ولا ینبغی لنا أن نعطّل عملیة ترجمة القرآن ونحدّدها بذریعة کشف الحقائق العلمیة فی القرآن فی الأعوام الآتیة.

أمّا بالنسبة إلی النقاشات المعاصرة حول جواز ترجمة القرآن أومنعها نشاهد بأنّ أعاظم جامع الأزهر ووزارة المعارف المصریة دوّنوا مجموعة من القوانین، یجب مراعاتها من قبل، کلِّ من یقوم بترجمة القرآن وتشمل عشرة بنود.

-# أن تخلوالترجمة من المصطلحات والمباحث العلمیة إلی حدّ الامکان، إلّا ما یقتضیه فهم الآیة.

-# لا تتطرّق إلی النظریات العلمیة والتجربیة کالتفسیر العینی للرعد والبرق، بل یفسّر الآیة وفقاً لما یدلّ علیه اللّفظ العربی ویُشیر إلی مواضع العبرة والهدایة.

-# إذا شعرت الحاجة إلی تحلیل بعض الموضوعات یشیر إلیها اللّجنة فی هامش التفسیر.

-# تخضع اللّجنة لما تدلّ علیه لفظ الآیة ولا یتقیّد بمدرسة من المدارس الفقهیة والکلامیة.

-# یفسّرُ القرآن علی حسب قراءة الحفص ولا یتعَرّضُ إلی تفسیر سائر القراءات.

-# یبتعد من التکلّف والإزعاج لیربط بین الآیات والسور.

-# یذکر أسباب النزول بعد البحث عن صحّتها ویستعین منها لفهم الآیة.

-# یذکر الآیة - عند تفسیرها – کاملة ویذکر الآیات الّتی یقترب مفهومها فی موضع واحد.

-# یشیر فی بدایة کلّ سورة بأنّها مکّیة أومدنیة.

-# یکتب لهذا التفسیر مقدّمة فی تعریف القرآن والعلوم الّتی یشتمل علیها.

الهوامش والإحالات

الإعداد:

  هادي حيدري نيا ناييني، طالب مرحله الدكتوراة في جامعة الحرّة الاسلامية بطهران،‌ وحدة العلوم والبحوث، كلية العلوم والبحوث.

  بإشراف الأستاذ الدكتور سيد إبراهيم ديباجي.

  ومساعدة الأستاذ الدكتور سيد أمير محمود أنوار.

الأخيران أستاذان بجامعة طهران

المصادر والمآخذ:

1. ‪القرآن الکریم

2. إبراهیم مصطفی وآخرون؛ المعجم الوسیط، دار المکتبة الإسلامیة، استانبول، ترکیا، ط:1 1932م.

3. الراغب الإصفهانی، ابوالقاسم حسین بن محمد مفضل؛ معجم مفردات الفاظ القرآن، تحقیق: ندیم مرعشی، بیروت، دار الکاتب العربی، بلا تاریخ

4. الزرکشی، بدرالدین؛ البرهان فی علوم القرآن، دار الفکر، بیروت،1408ق

5. الزمخشری، ابوالقاسم؛ الکشاف، دارالفکر، بیروت، بلا تاریخ.

6. السیوطی، جلال الدین عبد الرحمن بن أبی بکر؛ الإتقان فی علوم القرآن وبهامشه إعجاز القرآن للقاضی أبی بکر الباقلانی، مطبعة حجازی ، قاهره، 1368ق.

7. شحادة الخوری؛ دراسات فی المصطلح والترجمة والتعریب، دار الطلاس، دمشق، 1989م.

8. محمود عبد الباقی؛ المعجم المفهرس لإلفاظ القرآن الکریم، دار الکتب المصریة، القاهرة 1364ق.

9. محی الدین درویش؛ اعراب القرآن الکریم وبیانه؛ دار ابن کثیر، بیروت، 1988م.

10.       منّاع القطّان؛ مباحث فی علوم القرآن، مکتبة وهبة، ط: 7 ، 1410 ق

الرابط: http://www.diwanalarab.com/spip.php?article21642

اعجبنى المقال
   
  مواضيع ذات صلة
 
اللغات ومحو الثقافات
تعدد اللغات
هل الترجمة ممدّنة؟ وظائف الترجمة ودرجات التمدن. الجزء الرابع
هل الترجمة ممدّنة؟وظائف الترجمة ودرجات التمدن الجزء الثالث
هل الترجمة ممدّنة؟ وظائف الترجمة ودرجات التمدن. الجزء الثاني
هل الترجمة ممدّنة؟ الجزء الأول
 
 
شاركنا تابعنا للتواصل

   
art@arabletters.com
info@arabletters.com