مشاركة ملف الصفحة الرئيسية البحث تابعنا
خمس تقنيات لترجمة الأدب ثلاثة أدوار جوهرية للمُترجِم المُحترِف تاريخ اللغة الفرنسية بيكاسو وديرين يشاركون في متحف بفالنسيا مع ريبالتا وإلبوسكو اللغات ومحو الثقافات تعدد اللغات طريق المُترجِم لوظائف الترجمة الحُرّة والتأهُل لها
 
كاتب المقال

كتب : المترجم العربي
الوظيفة : مدير الموقع
شاركنا المقال  
هيجل مؤسس مدرسة المثالية الألمانية
11/15/2017 : مشاهدات 122 : اعجابات

 

ولد بتاريخ 27أغسطس 1770 في عائلة بروسية ، تنتمي إلى البورجوازية الصغيرة. كان والده موظفاً. وبعد أن أنهى دراساته الثانوية في مدينته الأصلية شتوتجارت دخل إلى كلية اللاهوت الشهيرة في مدينة توبنجين. وهناك درس التاريخ وفقه اللغة الألمانية والرياضيات بصحبة صديقه هولدرلين الذي سيصبح شاعراً كبيراً فيما بعد.

 

أتم تعليمَه في توبينجر شتيفت ، بعد ذلك جذبته وسحرته أعمال إسبينوزا وإيمانويل كانط وروسو والثورة الفرنسية. واحد من الفلاسفة الكلاسيكيين الألمان، مثالي موضوعي. كان هيجل الشاب راديكاليا، رحب بثورة القرن الثامن عشر الفرنسية. وتمرد على النظام الإقطاعي للملكية البروسية، ولكن الرجعية التي حلت في كل أنحاء أوروبا بعد سقوط إمبراطورية نابليون أثرت في طريقة هيجل في التفكير.

 

ظهرت الفلسفة الحديثة، والثقافة، والمجتمعَ في نظر هيجل عناصر مشحونة بالتناقضاتِ والتَوَتّراتِ، كما هي الحال بالنسبة للتناقضات بين الموضوعِ وجسمِ المعرفةِ، بين العقلِ والطبيعةِ، بين الذات والآخر، بين الحرية والسلطة، بين المعرفة والإيمان، وأخيرا بين التنوير والرومانسية.

 

كان مشروع هيجل الرئيسي الفلسفي أَنْ يَأْخذَ هذه التناقضاتِ والتَوَتّراتِ ويضعها في سياق وحدة عقلانية شاملة ،موجودة في سياقاتِ مختلفةِ، دعاها "الفكرة المطلقة "أَو" المعرفة المطلقة".

 

تقوم فلسفة هيجل المثالية على اعتبار أن الوعي سابق للمادة بينما تقوم النظرية الماركسية على اعتبار أن المادة سابقة للوعي على اعتبار أن المادة هي من تحدد مدارك الوعي وبالتالي يتطور الوعي بتطور المادة المحيطة بالإنسان، كان ماركس أحد رواد حلقات "عصبة الهيجيليين" ثم انشق عنها مؤلفا فلسفته الخاصة به.

يرى هيجل أن هناك حقائق مطلقة في هذا الكون كما أسماها على المجاز يعمل العقل البشري بكل من المادة والوعي ضمن علاقة مركبة بينهما على اكتشاف تلك الحقائق والنواميس التي تجتاز في حقيقتها وماهيتها حدود المادة القاصرة نفسها على تفسير مثل تلك الظواهر.

 

يقول هيجل عن فلسفته أنها إحتوت الفلسفات السابقة جميعا. فهو امتداد وليس نشوء جيد بل هو تفسير لما أراد من سبقه من الفلاسفة إن يقوله ولم تسعفهم التجربة الإنسانية في الاستدلال أو الإيضاح. إن مايريد هيجل أن يقوله ليس جديدا ولا هو مذهب خاص, إنما هو فلسفة كلية عامة تتداولها الأجيال من عصر إلى عصر, تارة بشكل واسع, وتارة بشكل ضيق, ولكن جوهرها ظل كما هو لم يتغير, وقد ظلت على وعي بدوام بقائها وفخورة بإتحادها مع فلسفة أفلاطون وأرسطو.

ترك هيجل ما يربو على عشرين مجلدا نشرت بالألمانية عدة مرات، وتُرجم معظمها إلى عدة لغات، من بينها العربية

مات هيجل بمرض الكوليرا في 14 نوفمبر 1831 أما كتبه عن الجماليات وفلسفة الدين وفلسفة التاريخ فلم تنشر إلا بعد موته.

نقلًا عن "روزاليوسف"

اعجبنى المقال
   
  مواضيع ذات صلة
 
خمس تقنيات لترجمة الأدب
نهج جديد للترجمة الأدبية
خبراء يبحثون صعوبات وتحديات الترجمة الروائية
ترجمة النص المسرحي... البروفيسور بيتر نيومارك
ملاحظات في ترجمة الرواية في العراق و العالم العربي
«كلمة» ينشر ترجمة لكتاب «تخيّل بابل»
 
 
شاركنا تابعنا للتواصل

   
art@arabletters.com
info@arabletters.com