دخول    تسجيل جديد الصفحة الرئيسية البحث تابعنا
معالم في ترجمة ابن سعدي رحمه الله حكم ترجمة القرآن الكريم دور الترجمة في تعليم اللغات الأجنبية منهج الشيخ الطباخ في صياغة الترجمة في كتابه " إعلام النبلاء بتاريخ حلب الشهباء " النقل والترجمة في الحضارة الإسلامية (مدخل) بين النقل والترجمة والتعريب مراحل النقل والترجمة
 
كاتب المقال

كتب : المترجم العربي
الوظيفة : مدير الموقع
شاركنا المقال  
الترجمة في العصر الأُمَوي
9/30/2017 : مشاهدات 11 : اعجابات

الترجمة في العصر الأُمَوي

أ.د.علي بن إبراهيم النملة

يُغفِلُ بعض المؤرِّخين أثر الأُمويين في النهضة العلميَّة؛ ومنها: ظاهرة النقل والترجمة، ويُذكر أنها كانت في عهدهم مهجورة، وينقُل هذا الزعم حاجي خليفة في "كشف الظنون عن أسامي الكتب والفنون"، ويردُّ عليه بما سيتم توثيقه أدناه وغيره[1].

 

وقد بدأت حركة النقل والترجمة في هذا العصر مع الخليفة الأُموي معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنهما (توفِّي سنة 60هـ/ 679م)[2]، وكان محبًّا للاطلاع على سياسات الملوك وسيرهم، وكان لديه مَن يَنسخون له الكتب التي يبدو أنها كانت مترجمة عن اللغات اليونانية واللاتينية والصينيَّة، على إثر تسلُّمه لهدية من ملك الصين كانت كتابًا تُرجم في عهده، أو بُعيد عهده[3].

 

ثم تتواتر الروايات حول خالد بن يزيد بن معاوية بن أبي سفيان الذي أطلَّ على الخلافة ثلاثة أشهر فقط، ثم آثر التفرُّغ للعلم، فكان مولعًا بالصنعة (الكيمياء)، وكانت وفاته رحمه الله تعالى سنةَ خمس وثمانين 85هـ، وقيل: سنة تسعين 90هـ، أو ما دونها[4].

 

وقد ورث عن جدِّه معاوية بن أبي سفيان مكتبة غنيَّة، كما تلقَّى علوم الأوائل على معلمه ماريوحنا الدمشقي - ويسمَّى أحيانًا: مريانوس[5] - وكان صديقًا لوالد خالد بن يزيد بن معاوية بن أبي سفيان (توفِّي سنة 64هـ/ 683م)[6]، ونديمه في صباه.

 

وقد ترجم مريانوس لخالد بن يزيد، وترجم له أيضًا راهب آخر عن اليونانية يقال له: اصطفن الحصري، أو القديم[7] كتبًا أخرى[8].

وتُرجمت له بعض الكتب عن الفارسية على يد جبلة بن سالم[9]، وعُد من أساتذته يحيى النحوي[10].

ويذكر أن أول ما تُرجم لخالد بن يزيد هو كتاب: مفتاح النجوم (أو مفتاح أسرار النجوم)[11]، لهرمس الحكيم الفيلسوف[12].

 

وهناك تفاوت في إطلاق الأحكام القاطعة في هذا المجال، فربما ذهب البعض إلى أن خالد بن يزيد يعدُّ أول عربي مسلم فكَّر بالنقل والترجمة، بل ربما عدَّه بعض الباحثين المؤسسَ الأول، الذي وضع حجر الأساس لظاهرة النقل والترجمة في العالم الإسلامي، وبهذا تغفل الجهود التي سبقَتْه على عهد جدِّه معاوية بن أبي سفيان، أو عهد الخلفاء الراشدين رضي الله عنهم.

 

وربَّما كان هذا هو الحال إذا قيل: إن ظاهرة النقل والترجمة قد انتظمت في عهده، وزاد الناقلون على ما كان عليه الأمر من قبل؛ فخالد بن يزيد لم يصدر عنه هذا التوجُّه من فراغ، بل لعلَّه خضع في تربيته ومجالس أبيه وجدِّه لما جعله ينصرف إلى العلم والحكمة والأدب، فاستطاع أن ينقل الكثيرَ من الكتب في الطب والفلك والفلسفة والصنعة، وجعلها متاحة في أماكن خاصَّة (خزائن الكتب/ المكتبات)، يرتادها المهتمُّون والدارسون، واستقدم مجموعة من النقلة لترجمة بعض الكتب عن اللغات السُّرْيانية والقبطية والفارسية واليونانية من مصر وغيرها.

 

وكان هو نفسه بصيرًا بالطب والصنعة، وقد خلَّف رسائل كثيرة في الصنعة (الكيمياء) تدلُّ على طول باعه في هذا العلم، ويذكر منها كتاب "الحرارات" وكتاب "الصحيفة الكبير" وكتاب "الصحيفة الصغير"، وكتاب "وصية أب إلى ابنه في الصنعة" وقد رآها محمد بن إسحاق النديم[13].

 

ومع بصره بالعلوم كان ذا حظٍّ من الأدب، فقد كان خطيبًا وفصيحًا، جامعًا، جيِّد الرأي، كثير الأدب[14]، له أشعار مأثورة، منها نظم في الصنعة لم يصل، وقد عُدَّ من الطبقة الثانية من تابعي أهل الشام، وكان ذا حظٍّ - أيضًا - من الحديث؛ فقد روى عن أبيه يزيد بن معاوية، وعن دحية الكلبي، وروى عنه الزهري[15]، وغيره.

 

وطولُ باع خالد بن يزيد في علم الصنعة لا يعني بحال وصول هذا العلم شأوًا بعيدًا، بحيث يتمُّ تحويل المعادن إلى ذهب أو فضة - كما قيل - ولكن هذا لا ينفي وَلَعه بهذا الفن، وإسهامه اليسير فيه في وقت مبكِّر ظنَّ البعض فيه أن العرب لم يصلوا إلى مثل هذا المستوى[16].

 

ويُنكر ابن خلدون في "المقدمة" على خالد بن يزيد هذه الهمة في العلم، بحجة أنه لا يزال عربيًّا أعرابيًّا! يقول: "إن خالدًا من الجيل العربي، والبداوة إليه أقربُ؛ فهو بعيد عن العلوم والصنائع بالجملة، فكيف له بصناعة غريبة المَنْحى، مبنية على معرفة طبائع المركبات وأمزجتها، وكتب الناظرين في ذلك من الطبيعيات والطب لم تظهر بعد ولم تترجم، اللهم إلا أن يكون خالد بن يزيد آخر من أهل المدارك الصناعية، تشبه باسمه، فممكن!"[17].

ولا يُستغرب هذا الرأي من ابن خلدون؛ لأنه ينسجم مع موقفه من العرب، لا سيما في انطلاقتهم الحضارية المبكِّرة.

 

ويوافق ابن خلدون من المُحْدَثين عمرُ فرُّوخ[18]، حيث يذكر أنه: "ليس لدينا دليل على أن خالد بن يزيد قد ألَّف كتابًا في الكيمياء أو غيرها، أو أمر بنقل هذه الكتب إلى اللغة العربية، أو كان له عمل في الكيمياء، وذلك لأن العمل في الكيمياء يقتضي الإلمامَ بمعارف كثيرة لم تكن متوفرة لخالد بن يزيد، ولا لغيره من العرب في ذلك الطور من حياة العرب السياسيَّة"[19].

 

ويردُّ يحيى وهيب الجبوري على ابن خلدون وعمر فروُّخ بما جاء في المصادر التي سبقت، والمراجع الكثيرة، التي لم نذكر إلا بعضًا منها، وكلها أجمعت على سَبْقِ خالد بن يزيد إلى الأمر بترجمة العلوم، وبذل المال في سبيل ذلك، وإلى التأليف في العلوم، ويكفي أن نؤكد قول ابن النديم وغيره: "كان خالد بن يزيد بن معاوية يُسمَّى حكيم آل مروان، وكان فاضلًا في نفسه، وله همة ومحبة للعلوم، وهو الذي أمر بنقل الكتب في الصنعة من اللسان اليوناني والقبطي إلى العربي، وهذا أول نقل كان في الإسلام من لغة إلى لغة"[20].

 

وهذا الرأي هو الذي يبدو أنه الأصوب؛ لِمَا كان للعرب والمسلمين من توافر عنصر القابلية للانطلاق في حضارة تتطلب الاستزادةَ من المعارف والعلوم.

 

ومن هنا يمكن القولُ أن مكتبة معاوية بن أبي سفيان بدمشق يمكن أن تُعدَّ المركز الأول من مراكز التعريب أو النقل أو الترجمة إلى اللغة العربيَّة، وأن خالد بن يزيد قد طوَّر هذه المكتبة/ المركز الذي يُذكر أنه كان يُدَعى بيت الحكمة، فأغناها بكتب الحديث، وكتب الكيمياء والفلك والطب والفلسفة، وأنشأ فيها حركة لنقل الكتب الأجنبية، وترجمتها من اللغات السُّرْيانية واليونانية والقبطية واللغات الأوروبية الأخرى إلى اللغة العربية[21]، وجمع لها العلماء في مجالات شتَّى، فأعطى بيتَ الحكمة في دمشق طابعَه الخاص[22] الذي يمكن أن ينظر إليه على أنه تطويرٌ للمركز الأول من مراكز النقل والترجمة، أو - في سبيل التمييز في درجة النشاط العلمي - يمكن أن يقال عنه: إنه يعدُّ في حياة خالد بن يزيد بن معاوية بن أبي سفيان المركزَ الثاني من مراكز النقل والترجمة.

 

وكان مروان بن الحكم (توفِّي سنة 65هـ/ 684م)[23] مشغولًا بقمع الفتن، فلم يَفرغْ إلى الالتفات إلى أن بعض الدواوين في الدولة قد طغَتْ عليها السُّرْيانية والفارسية، فحاول ابنه عبدالملك بن مروان (توفي سنة 86هـ/ 705م)[24] لفتَ نظره إلى هذا، ولكنه لم يوفَّق إلا عندما أصبح خليفةً، فعَمِد إلى تعيين سليمان بن سعد الخشني[25] على ديوان الشام خلفًا لرئيس الديوان الراحل سرجون بن منصور الرومي[26]، وكلَّفه بنقل الديوان إلى اللغة العربيَّة، وكذا فعل الحجاج بن يوسف الثقفي (توفي سنة 95هـ/ 713م) والي العراق حينما طلب من صالح بن عبدالرحمن[27] تعريبَ ديوان الطرق، وكلٌّ من سليمان بن سعد الخشني وصالح بن عبدالرحمن يجيد اللغةَ العربية بجانب إجادته لغةَ الديوان، الذي عرَّبه عن اللغة اليونانية في الشام، واللغة الفارسية في العراق.

 

وقد طغى هذا الاهتمامُ بالتعريب على حياة الخليفة[28]، هذا بالإضافة إلى تعريب العملة وسكِّها، ونقشها، وقد عَمِد الخليفة عبدالملك بن مروان إلى ذلك بسبب "تهديد قيصر الروم له بأن ينقش على الدنانيرِ التي يتداولها أهالي دار الإسلام ما يكرهُ عن النبيِّ صلى الله عليه وسلم"[29].

 

ومع هذا لم يخلُ الأمر من النقل عن الثقافات الأخرى في عهدَيِ الخليفتَيْنِ مروان بن الحكم، وابنه عبدالملك؛ إذ يذكر القفطي في "أخبار الحكماء" أنه زمنَ خلافة مروان بن الحكم نقل أوَّل كتاب طبي إلى العربية هو كنَّاش القس أهرن (هارون) بن أعين[30]، نقله ماسرجويه[31]؛ الطبيب البصري من اللغة السُّرْيانية إلى اللغة العربية[32]، واستمرَّ الوليد بن عبدالملك (توفي سنة 69هـ/ 714م)[33] على خُطَى أبيه عبدالملك بن مروان في تعريب الدواوين، وتعريب الدولة[34]، وقد اعتنى بتموين مكتبة ضمَّت إلى جانب المصاحف والأسفار والقصص كتبًا أجنبية، كان ولاتُه وقوَّاده يعودون بها بعد الفتوح، ومنها ما عاد به القائدُ طارق بن زياد (توفِّي سنة 102هـ/ 720م)[35] بعد فتحه للأندلس من كتب في النصرانيَّة والكيمياء والعلوم الطبيعيَّة[36].

 

وكان عمر بن عبدالعزيز (توفي رحمه الله تعالى سنة 101هـ/ 719م) قد وجَّه الخلافة الوجهة التي كان ينبغي أن تستمرَّ عليها، على غرار ما كان عليه الخلفاء الراشدون، وكان لظاهرة النقل والترجمة في عهده نصيبٌ يكاد يأتي بالمقام الثاني بعد اهتمام خالد بن يزيد.

 

ويذكر ابن أبي أُصيبعة[37] في مَعْرِض ترجمته لمتطبب البصرة ماسرجويه: أن عمر بن عبدالعزيز رحمه الله تعالى وجد ترجمة كتاب أهرن في الطب في خزائن الكتب، "فأمر بإخراجه ووضعه في مُصلَّاه، واستخار الله في إخراجه إلى المسلمين للانتفاع به، فلما تمَّ له في ذلك أربعون صباحًا أخرجه إلى الناس، وبثَّه في أيديهم"[38].

 

وهذا الكتاب هو الذي عُدَّ أول ترجمة لكتاب في الإسلام - كما مر بيانه - في الطب، وكان الخليفة عمر بن عبدالعزيز رحمه الله تعالى قد طلب من طبيبه وصديقه عبدالملك بن أبجر الكناني[39]، نقل مدرسة الطب من الإسكندرية إلى أنطاكية ثم إلى حرَّان[40].

 

وهناك إشارةٌ إلى أن عمر بن عبدالعزيز هو الذي أمر بترجمة كتاب - أو عدد من كتب الطب - لأهرن بن أعين[41]، والذي يبدو أنه عمل على نشر الكتاب بعد أن وجده في خزانة الكتب التي خلفها خالد بن يزيد، وترجم في عهد مروان بن الحكم - أو أحد ذريته من بني مروان[42] - ويؤيده ذكر النديم للكتاب، وأنه ألف في صدر الدولة، ونقله ماسرجيس في ثلاثين مقالة، وزاد عليها ماسرجيس نفسه مقالتين[43].

 

ويناقش لطف الله القاري هذا الأمر بتوسع، كما يقف عند اسم الناقل ماسرجيس - أو ماسرجويه - مناقشةً جيدة، فيرجع إليه للاستزادة[44].

 

وتستمر ظاهرة النقل والترجمة في عهد الخليفة هشام بن عبدالملك (توفي سنة 125هـ/ 742م)[45] فيترجم له أكثر من كتاب، ويُنقل له كتاب في السياسة عن الفارسية في تاريخ الدولة الساسانية، وكتب في البيزرة، منها ما نسب إلى خاقان، ملك الترك[46].

 

وكان لديه من يترجم، أو يراجع الترجمات، مثل أبي العلاء سالم بن عبدالملك، ونقل له من رسائل أرسطوطاليس إلى الإسكندر، وله مجموع رسائل[47]، وقد ترجمها عن اليونانية، ويذكر أنه سالم بن عبدالله[48]، ومثل جبلة بن سالم، الذي نقل عن الفارسية كتاب رستم وإسفنديار، وكتاب بهرام شوس، وهما في التاريخ والسياسة[49]، والناقل جبلة بن سالم هو المذكور عند الحديث عن خالد بن يزيد، حيث قيل: إنه نقل له عن الفارسية.

 

ويتعاقب خلفاء بني أمية على الخلافة، الخليفة يزيد بن عبدالملك (توفِّي سنة 105هـ/ 723م)[50]، والوليد بن يزيد بن عبدالملك، (توفِّي سنة 126هـ/ 743م)[51]، ويزيد بن الوليد بن يزيد بن عبدالملك (توفي سنة 126هـ - 743م)[52]، إلى مروان بن محمد (توفي سنة 132هـ/ 749م)[53].

 

وتخفَّت ظاهرة النقل والترجمة نوعًا ما، حيث يبدأ العد التنازلي لسقوط الخلافة الأُموية في الشرق، ومع هذا فهناك آثار تدلُّ على عدم الانقطاع في العلم والتأليف والنقل والترجمة.

 

وممن ظهر في أواخر الخلافة الأُموية من المترجمين عبدالله بن المقفع، وقد نقل كثيرًا من كتب الفرس؛ مثل: كليلة ودمنة، وخواي نامة، وآثين نامة، وكتاب التاج في سيرة أنوشروان، وقد عاصر ابنُ المقفع حوالي عشرة من خلفاء بني أمية وبني العباس، مما يوحي بالتداخل الزمني بين الخلافتين الأُموية والعباسة، رغم ما قيل: إنه أمضى بقية عمرِه في محنةٍ، انتهت بحرقِه في عهد الخليفة العباسي أبي جعفر المنصور، (توفِّي سنة 158هـ/ 774م)، وكان هذا سنة 145هـ/ 762م، أو بعد الأربعين ومائة[54]. وقيل: إن أول عهدٍ للنقل والترجمة في العالم العربي كان مقرونًا باسم عبدالله بن المقفع[55].

 

وممن ظهر أيضًا في أواخر خلافة بني أمية من النقلة والمترجمين حسان بن أبي سنان الأنباري[56]، وكان يكتب باللغة العربية والفارسية والسُّرْيانية، ويذكر لطف الله القاري: أنه في سنة 125هـ/ 742م تُرجم كتاب اسمه عرض مفتاح النجوم، منسوب إلى هرمس الحكيم، وهو يتعلق بسني العالم، وما فيها من أحكام النجوم[57].

 

وقد مرَّ عند الحديث عن خالد بن يزيد بن معاوية بن أبي سفيان أن كتاب مفتاح أسرار النجوم كان أول ما تُرجم لخالد بن يزيد، وقد ذكر النديم، في الفهرست، هرمس البابلي، وأنه اختلف في أمره، ويقال: إنه حكيم زمانه، وذُكر أنه كتب في النجوم والنيرنجات والروحانيات، كما ذُكر عدد من آثاره، ليس من بينها كتاب مفتاح أسرار النجوم[58].

 

ويؤيد ما ذهب إليه لطف الله القاري ما ذكره حكمت نجيب عبدالرحمن من أن كتاب هرمس الحكيم: عرض مفتاح النجوم، قد ترجم من اللغة اليونانية إلى اللغة العربية، قبل انقراض الخلافة الأُموية، بدمشق بسبع سنين؛ أي: سنة 125هـ/ 742م[59].

 

وقد مرَّ أن عمر فرُّوخ ينكر وجود شخصية علمية باسم هرمس، ويعتبر نسبة الصنعة إليه من أوهام الرواة، ومن خرافات الشعوب[60]، مثلما نسب إلى النبي موسى عليه السلام وكليوباترا الاشتغال بالصنعة، والأمر يحتاج إلى مزيد بحث.

 

ومع هذه الجهود القيمة في التشجيع على النقل من اللغات الأخرى يظهر رأي يقول: "ولم يسجل الخلفاء الأُمويون عناية كافية بالترجمة العلمية، بسبب ما كان يغلب عليهم من الشغل السياسي والعسكري، واستهلاك الجهد العلمي في تدوين السنن وتحرير العلوم الشرعية. ورغم هذا فإنه لا يستبعد حصول ذلك على نطاق محدود، حيث كانت مدن الشام خصوصًا، لا تزال تَعِجُّ بالجاليات اللاتينيَّة البيزنطيَّة"[61].

 

ولقد نُظر إلى ظاهرةِ النقل والترجمة في هذا العهد على أنها "محاولاتٌ فردية، ولم تَتَّخذ شكل حركة علمية منظمة؛ كتلك التي حدثت في العصر العباسي"[62].

 

ورغم هذه النظرة للعصر الأُموي نجد من لا يغفل الجهود التي قام بها بنو أمية، فيقسم ظاهرة النقل والترجمة إلى أربعة أدوار:

الدور الأول: ظاهرة النقل والترجمة في العصر الأُموي.

الدور الثاني: ظاهرة النقل والترجمة من خلافة أبي جعفر المنصور إلى آخر عهد الخليفة هارون الرشيد "من سنة 136هـ/ 753م إلى سنة 193هـ/ 808م".

الدور الثالث: ظاهرة النقل والترجمة من عهد الخليفة عبدالله المأمون إلى سنة 300هـ/ 912م.

الدور الرابع: ظاهرة النقل والترجمة في القرن الرابع الهجري/ العاشر الميلادي[63]، ويشمل هذا التقسيم، كما هو ظاهر الخلافتَيْن الأُموية والعباسية.

 


[1] انظر: محمد ماهر حمادة: الكتب والمكتبات في العصر الأموي - المجلة العربية ع 4 - 5 مج 3 (جمادى الآخرة 1399هـ/ أيار (مايو) 1979م) - ص: 45 - 48.

[2] معاوية بن أبي سفيان صخر بن حرب بن أمية بن عبدشمس بن عبدمناف القرشي، مؤسس الخلافة الأموية بالشام، وأحد دُهاة العرب، ولد بمكة المكرمة سنة 20 قبل الهجرة، وأسلم في السنة الثامنة يوم فتح مكة من كُتَّاب الوحي، ومن القادة، ومن رواة الحديث، اتَّسعت رقعة الإسلام في عهده، توفي رضي الله تعالى عنه بدمشق؛ انظر: ابن الأثير: أسد الغابة في معرفة الصحابة؛ مرجع سابق - 4: 2.

[3] لطف الله القاري: بدايات الترجمة في العهد الأموي (40 - 132هـ) - ص: 285 - 300.

في: أبحاث المؤتمر السنوي السادس لتاريخ العلوم عند العرب - مرجع سابق.

[4] صلاح الدين خليل بن أيبك الصفدي: كتاب الوافي بالوفيات - ج 13 - باعتناء: محمد الحجيري - فيسبادن (ألمانيا): فرانز شتاينر، 1404هـ/ 1984م - ص: 270 - 273.

[5] يوحنَّا الدمشقي القدِّيس: مرَّ ذكره، وتذكر الموسوعة العربية الميسَّرة (ص: 1989) أن من أشهر مؤلفاته: ينبوع الحكمة، وينقسم إلى ثلاثة أقسام: تفسير لاهوتي لمقولات أرسطو، وتاريخ البدع، وعرض للعقيدة المسيحية، كما يذكر نجيب العقيقي في "المستشرقون" - مرجع سابق (1: 72) أنه خيرُ معبر لنقل الأفكار اليونانية والرومانية للمسلمين، وذكر الكتاب أعلاه تحت عنوان: منبع العلم، وذكر له أيضًا: محاورة مع مسلم، وإرشاد النصارى في جدل المسلمين.

[6] يزيد بن معاوية بن أبي سفيان الأموي: ثاني خلفاء بني معاوية، ولد سنة 25هـ/ 645م بالمالهرون، وولي الخلافة سنة 60هـ/ 679م، حصلت في عهده قلاقل أَوحَتْ بانصرافه عن الحق، لكن الخلافة الإسلامية استمرت في عصره بالامتداد شرقًا وغربًا، كتب عنه شيخ الإسلام ابن تيمية رسالة سمَّاها: سؤال في يزيد بن معاوية، مطبوعة، توفِّي عفا الله تعالى عنه بحوران من أرض حمص؛ انظر: المسعودي: مروج الذهب؛ مرجع سابق - 3: 75 - 98.

[7] أصطفن القديم: ذكره النديم في "الفهرست"؛ مرجع سابق - ص: 304، وذكر أنه نقل لخالد بن يزيد بن معاوية كتب الصنعة، وغيرها.

[8] محمد عبدالحميد حمد: إسهام الرقة وديار مضر في الترجمة - ص: 109.

في: أبحاث المؤتمر السنوي السادس لتاريخ العلوم عند العرب - مرجع سابق.

[9] جبلة بن سالم: ذكره النديم في "الفهرست"؛ مرجع سابق - ص: 305، مصنفًا إياه على أنه من أسماء النقلة من اللغة الفارسية إلى اللغة العربية، ثم ذكر (ص: 364) أنه ترجم كتاب: رستم وإسفنديار بهرام شوس، وهما في السير والأسماء الصحيحة لملوك فارس.

[10] يحيى النحوي: أسقُف في بعض كنائس مصر، تتلمذ على ساواري من اليعاقبة، عاش إلى أن قدم عمرو بن العاص (50 قبل الهجرة - 43هـ/ 572 - 663م)، فأكرمه عمرو، كان قد فسَّر كتب أرسطاليس، وله تصنيفات أخرى، وإسهامات عدَّة، ذكرها النديم في: الفهرست؛ مرجع سابق - ص: 314 - 315، وانظر أيضًا: صفحات متعددة من "الفهرست": ص: (309، 310، 311، 333، 345، 348)، حيث إسهاماته في النقل والتفسير.

[11] علي عبدالله الدفاع: الفلك وأثره في الحضارة العربية والإسلامية - المجلة العربية مج 4، ع 8 (1/1401هـ، 11/1980م) - ص: 97 - 102.

[12] عامر النجَّار: في تاريخ الطب في الدولة الإسلامية - القاهرة: دار الهداية، 1406هـ/ 1986م - ص: 55. وسيأتي حديث حول هذا الكتاب، وأنه تُرجم سنة 125هـ/ 742م، كما سيأتي حديث عن هرمس، وليس هناك ما يقطع في أن الكتاب قد تُرجم في حياة خالد بن يزيد.

[13] النديم: الفهرست؛ مرجع سابق - ص: 680.

[14] محمد ديداوي: الترجمة إلى العربية - اللسان العربي؛ مرجع سابق - ص: 55 - 75.

[15] محمد بن مسلم بن عبدالله بن شهاب الزهري، قرشي، أول من دوَّن الحديث، وأحد أكابر الحفاظ الفقهاء، تابعيٌّ من أهل المدينة، كان يحفظ 2200 حديث، استقر بالشام، ومات رحمه الله تعالى في "الشغب" على حدود الحجاز مع فلسطين، سنة 124هـ/ 741م، وكانت ولادته سنة 58هـ؛ انظر: الذهبي: تذكرة الحفاظ - 5 مج؛ تحقيق محمد زاهد الكوثري - بيروت: دار إحياء التراث العربي، 1423هـ/ 2002م - 1: 103.

[16] ياقوت الحموي: معجم الأدباء؛ مرجع سابق - 11: 35 - 42.

[17] نقلًا عن أحمد عبدالرزاق أحمد: الحضارة الإسلامية في العصور الوسطى - القاهرة: دار الفكر العربي، 1411هـ/ 1991م - ص: 13، وانظر كذلك: منجية منسية: حركة النقل والترجمة حتى العصر العباسي ص: 145 - 219.

في: الترجمة ونظرياتها - مرجع سابق.

[18] عمر بن عبدالله بن عبدالرحمن فرُّوخ، ولد ببيروت سنة 1324هـ/ 1906م، أسهم في الكتابات الصحفية، وهو يافع، خلَّف من الأعمال العلمية والأدبية ما يزيد عن سبعة وثمانين مؤلفًا بين تأليف ونقل، عدا المقالات الصحفية، وكان عضوًا في المجامع العلمية واللغوية توفي رحمه الله تعالى يوم الخميس 17/3/1408هـ، الموافق 8/11/1987م؛ انظر: هيفاء رشيد عطا الله الجهني، عمر فروُّخ ودراساته الأدبية والنقدية - مكة المكرمة: نادي مكة الثقافي الأدبي، 1422هـ/ 2001م - 266ص.

[19] عمر فرُّوخ: العرب في حضاراتهم وثقافتهم إلى آخر العصر الأموي - بيروت: دار العلم للملايين 1966م - ص: 194، وانظر أيضًا: عمر فرُّوخ، عبقرية العرب في العلم والفلسفة - بيروت: دار العلم للملايين 1954م - ص: 97 - 98، وانظر كذلك: عمر فرُّوخ، تاريخ العلوم عند العرب؛ مرجع سابق - ص: 42.

[20] يحيى وهيب الجبوري: الكتاب في الحضارة الإسلامية؛ مرجع سابق - ص: 142.

[21] محمد فؤاد الذاكري: حول كتيب الترجمة - الفيصل ع 246 (ذو الحجة 1417هـ/ أبريل - مايو 1997م) - ص: 132 - 133.

[22] ملكة أبيض: التربية والثقافة العربية الإسلامية في الشام والجزيرة؛ مرجع سابق - ص: 106، ولا يشتبه بيت الحكمة هذا ببيت الحكمة عند بني العباس فهذا مركز، وذاك آخر.

[23] مروان بن الحكم بن أبي العاص بن أمية بن عبدشمس بن عبدمناف: خليفة أُموي، ينسب إليه بنو مروان، ولد بمكة المكرمة، ونشأ بالطائف، وسكن المدينة المنورة، شهد الفتنة، حكم خليفةً تسعة أشهر، وتوفي رحمه الله في دمشق بالطاعون، وقيل غير ذلك؛ انظر: ابن حجر العسقلاني: الإصابة في تمييز الصحابة - مرجع سابق، وابن الأثير: أسد الغابة في معرفة الصحابة؛ مرجع سابق - 4: 348.

[24] عبدالملك بن مروان بن الحكم الأموي القرشي: أبو الوليد، من أعاظم الخلفاء ودهاتهم، نشأ في المدينة المنور،. وكان فقيهًا واسع العلم متعبِّدًا، خلف المسلمين سنة 65هـ/ 684م بعد وفاة أبيه، فكان قويًّا ضابطًا، نقل الدواوين من اللغة الفارسية والرومية إلى اللغة العربية، وتوفي رحمه الله تعالى في دمشق، وكانت ولادته سنة 26هـ/ 646م؛ انظر: الخطيب البغدادي: تاريخ بغداد؛ مرجع سابق - 10: 388.

[25] سليمان بن سعد الخشني: بالولاء، يعدُّ أول من نقل الدواوين من اللغة الرومية إلى اللغة العربية، وأول مسلم ولي الدواوين كلها في العصر الأموي، من عهد الخليفة عبدالملك إلى عهد سلميان ابنه، عزله عمر بن عبدالعزيز، ونقل الحساب من اللغة الرومية إلى اللغة لعربية، توفي رحمه الله تعالى سنة 105هـ/ 723م؛ انظر: الصولي: أدب الكاتب؛ مرجع سابق - ص: 192.

[26] سرجون بن منصور: كان يكتب لمعاوية بن أبي سفيان ومن بعده باللغة الرومية حتى طلب منه الخليفة عبدالملك أمرًا، فتراخى عنه، فأحفظ هذا عبدالملك، فاستشار سليمان بن سعد الخشني، فقال له: "أنا أنقل الديوان"؛ انظر: النديم: الفهرست؛ مرجع سابق - ص: 303.

[27] صالح بن عبدالرحمن: مولى بني تميم، كان أبوه من سبي سجستان، وكان يكتب لزادا نفروخ؛ كاتب الحجاج، وخلف زادا نفروخ في الكتابة، وتقلد الديوان، وقيل عنه: لله درُّ صالح! ما أعظمَ همَّته على الكتاب؛ انظر: النديم: الفهرست، المرجع السابق - ص: 303.

[28] ملكة أبيض: التربية والثقافة العربية الإسلامية في الشام والجزيرة؛ مرجع سابق - ص: 108 - 123.

[29] عماد الدين خليل: مؤشرات حول الحضارة الإسلامية - القاهرة: دار الصحوة، د.ت - ص: 26.

[30] لم أجد ما يفيد أنه في زمن الخليفة مروان بن الحكم ترجم ماسرجويه أهرن، وإنما ذكر القفطي في "إخبار العلماء بأخبار الحكماء" أن سرجويه نقل كناش أهرن إلى اللغة العربية، وهو ثلاثون مقالة، وزاد عليها ماسرجيس مقالتين؛ انظر: القفطي: إخبار العلماء بأخبار الحكماء؛ مرجع سابق - ص: 57. ووجدت في "المنجد في الأعلام" (ص 468) أن الخليفتين مروان وابنه عمر بن عبدالعزيز(!) - وهذا وَهْم من المنجد، ولعله عبدالملك - طلبا منه نقل كتاب الطب للقس هارون، وقد صحح هذا الوهم في طبعات لاحقة للمنجد، فنسب الأمر إلى مروان فقط.

[31] ماسرجويه، أو ماسرجيس، أو سرجيس: طبيب يهودي، نقل من اللغة السريانية إلى اللغة العربية كتاب الطب للقس هارون (أهرن) على عهد الخليفة مروان بن الحكم؛ انظر: المنجد في الأعلام؛ مرجع سابق - ص: 468.

[32] شحادة الخوري: الترجمة ومهمتها الحضارية - ص: 149.

في: أبحاث المؤتمر السنوي السادس لتاريخ العلوم عند العرب؛ مرجع سابق -

[33] الوليد بن عبدالملك بن مروان بن الحكم: ولد سنة 48هـ/ 668م، وولي الخلافة سنة 86هـ/ 705، وامتدت في زمنه حدودُ الدولة الإسلامية، أصلح الطرق، وحفر الآبار، وله آثار اجتماعية مع المعوقين والعميان، وسَّع المساجد، ومنها الحرمان الشريفان في مكة المكرمة والمدينة المنورة، وثالثُها في بيت المقدس، وبنى الجامع الأموي في دمشق، توفي رحمه الله تعالى قريبًا من دمشق، وفيها دفن؛ انظر: المسعودي: مروج الذهب؛ مرجع سابق - 3: 165 - 182.

[34] صلاح الدين الخالدي: السريان ونقلهم التراث العلمي اليوناني إلى الحضارة العربية - ص: 127 - 146.

في: أبحاث المؤتمر السنوي السادي لتاريخ العلوم عند العرب؛ مرجع سابق - 407ص.

[35] طارق بن زياد الليثي: بالولاء، أصله من البربر، وأسلم على يد موسى بن نصير، ولي طَنْجَة سنة 89هـ/ 707م، وتجهَّز لفتح الأندلس سنة 92هـ/ 701م، ففتحها، وتَغلْغَل في أرض الأندلس، وتوفي رحمه الله تعالى به؛ انظر: المقري التلمساني: نفح الطيب من غصن الأندلس الرطيب - 8 مج، بيروت: دار صادر، 1388هـ/ 1968م - 1: 108.

[36] ملكة أبيض: التربية والثقافة العربية الإسلامية في الشام والجزيرة خلال القرون الثلاثة الأولى للهجرة؛ مرجع سابق - ص: 127.

[37] ابن أبي أصيبعة: موفق الدين أبو العباس أحمد بن القاسم بن خليفة بن يونس السعدي الخزرجي، ولد في دمشق سنة 600هـ/ 1203م، ويعدُّ من أطباء العرب المعروفين وأدبائهم المرموقين، كتابه: عيون الأنباء في طبقات الأطباء يحوي ما يزيد عن 400 ترجمة؛ انظر: ترجمته في بداية كتابه بقلم: نزار رضا؛ انظر: ابن أبي أصيبعة: عيون الأنباء في طبقات الأطباء؛ مرجع سابق - ص: 5 - 6، ويذكر ابن تغري بردي في: النجوم الزاهرة في أخبار مصر والقاهرة - القاهرة: وزارة الثقافة والإرشاد القومي (7: 29): أنه ولد سنة 596هـ/ 1199م، وتوفي رحمه الله بصرخد، من بلاد حوران، سنة 668هـ/ 1287م.

[38] ابن أبي أصيبعة: عيون الأنباء في طبقات الأطباء؛ مرجع سابق - ص: 232 - 234.

[39] عبدالملك بن أبجر الكناني: أسلم على يد عمر بن عبدالعزيز، وصحبه، وكان طبيبَه، ويعتمد عليه في صناعة الطب، وكان طبيبًا عالمًا ماهرًا؛ انظر: ابن أبي أصيبعة: عيون الأنباء في طبقات الأطباء، المرجع السابق - ص: 171.

[40] صلاح الدين الخالدي: السريان ونقلهم التراث العلمي اليوناني إلى الحضارة العربية - ص: 132.

في: أبحاث المؤتمر السنوي السادس لتاريخ العلوم عند العرب؛ مرجع سابق - 407ص.

[41] لطف الله القاري: بدايات الترجمة في العهد الأموي (40 - 132هـ) - ص: 285 - 300.

في: أبحاث المؤتمر السنوسي السادس لتاريخ العلوم عند العرب؛ مرجع سابق - 407ص.

[42] النديم: الفهرست؛ مرجع سابق - ص: 591.

[43] النديم: الفهرست؛ مرجع سابق - ص: 355.

[44] لطف الله القاري: بدايات الترجمة في العهد الأموي (40 - 132هـ) - ص: 293 - 295.

في: أبحاث المؤتمر السنوي السادس لتاريخ العلوم عند العرب؛ مرجع سابق - 407ص.

[45] هشام بن عبدالملك بن مروان: من خلفاء بني أمية، ولد في دمشق سنة 71هـ/ 690م، وبويع فيها سنة 105هـ/ 723م، بنى الرصافة، غير رصافتَيْ بغداد والبصرة، قامت بينه وخاقان الترك حربٌ هائلة، فيما وراء النهر، انتهت بخذلان الخاقان وقتلِه؛ توفي هشام رحمه الله تعالى بالرصافة؛ انظر: المسعودي: مروج الذهب؛ مرجع سابق - 3: 206 - 223.

[46] انظر: عثمان موافي: التيارات الأجنبية في الشعر العربي منذ العصر العباسي حتى نهاية القرن الثالث الهجري؛ مرجع سابق - ص: 114.

[47] سالم بن عبدالملك: هو أبو العلاء سالم بن عبدالملك، كاتب هشام، كان أحد الفصحاء والبلغاء، وقد نقل من رسائل أرسطوطاليس - أو نقل له - وأصلح هو المنقول.

ذكر النديم في "الفهرست" مرجع سابق (ص: 131): أن له مجموعة رسائل.

[48] ملكة أبيض: التربية والثقافة العربية الإسلامية في الشام والجزيرة خلال القرون الثلاثة الأولى للهجرة؛ مرجع سابق - ص: 146.

[49] لطف الله القاري: "بدايات الترجمة في العهد الأموي (40 - 132هـ)" - ص: 298 - 299.

في: أبحاث المؤتمر السنوي السادس لتاريخ العلوم عند العرب؛ مرجع سابق - 407ص.

[50] يزيد بن عبدالملك بن مروان: ولد في دمشق سنة 71هـ/ 690م، وولي بعد عمر بن عبدالعزيز، توفي رحمه الله تعالى بإربد أو بالجولان سنة 105هـ/ 723م، ودفن في دمشق، ولم يكن في عهده ما يذكر نسبة إلى غيره من إنجاز علمي، لا سيما في مجال النقل والترجمة؛ انظر: ابن تغري بردي: النجوم الزاهرة في أخبار مصر والقاهرة؛ مرجع سابق - 1: 255.

[51] الوليد بن يزيد بن عبدالملك بن مروان: ولد سنة 88هـ/ 706م، وولي الخلافة سنة 125هـ/ 742م، ولم يوفق في الولاية، فقتل رحمه الله تعالى؛؛ انظر: المسعودي. مروج الذهب؛ مرجع سابق - 3: 224 - 232.

[52] يزيد بن الوليد بن يزيد بن عبدالملك، الناقص، أبو خالد، ولد بدمشق سنة 86هـ/ 705م، وكان ورعًا صالحًا، وكانت خلافته قد اتسمت بالفتن والمحن، ووليها أشهرًا قليلة، وتوفي رحمه الله تعالى بالطاعون؛ انظر: ابن كثير. البداية والنهاية؛ مرجع سابق - 10: 11.

[53] مروان بن محمد بن مروان بن الحكم، الجعدي، أبو عبدالملك، آخر خلفاء بني أمية، بالمشرق الإسلامي. ولد بالجزيرة، من أعمال العراق سنة 72هـ/ 691م، وكان شهمًا، ولكن وقته كان قد بدا عليه الإدبار في أمر الخلافة، توفي رحمه الله تعالى مقتولًا؛ انظر: المسعودي: مروج الذهب؛ مرجع سابق - 3: 224 - 232.

[54] محمد بن عثمان الذهبي (الإمام شمس الدين) سير أعلام النبلاء؛ مرجع سابق - 6: 208 - 209.

[55] إسماعيل مظهر: تاريخ تطور الفكر العربي بالترجمة النقل عن اليونان (3) - المقتطف ع 2، مج 67 (7/5/1925م) - ص: 9 - 16.

[56] حسان بن أبي سنان بن أبي أوفى بن عوف التنوخي الأنباري: مترجم، كان يكتب باللغة العربية والفارسية والسريانية، وكان نصرانيًّا فأسلم، وكان يعرب الكتب بين يدي ربيعة، لما ولاه السفاح الأنبار، توفي رحمه الله تعالى سنة 60هـ/ 679م؛ انظر: ابن كثير: البداية والنهاية؛ مرجع سابق - 10: 175.

[57] لطف الله القاري: بدايات الترجمة في العهد الأموي (40 - 132هـ) - ص: 297 - 298.

في: أبحاث المؤتمر السنوي السادس لتاريخ العلوم عند العرب؛ مرجع سابق - 407ص.

[58] النديم: الفهرست؛ مرجع سابق - ص: 677 - 679.

[59] حكمت نجيب عبدالرحمن: دراسات في تاريخ العلوم عند العرب - الموصل: جامعة الموصل، 1397هـ/ 1977م - ص: 182 - 183.

[60] عمر فرُّوخ: تاريخ العلوم عند العرب؛ مرجع سابق - ص: 80.

[61] محمد حبش: المسلمون وعلوم الحضارة - دمشق: دار المعرفة، 1412هـ/ 1992م - ص: 20 - 23.

[62] انظر: عثمان موافي: التيارات الأجنبية في الشعر العربي منذ العصر العباسي حتى نهاية القرن الثالث الهجري؛ مرجع سابق - ص: 114.

[63] علي حسين الشطشاط: الطبيب والمترجم الناقل ثابت بن قرة الحراني؛ مرجع سابق - ص: 63 - 64.

 

نقلًا عن الألوكة



 

اعجبنى المقال
   
 
 
 
شاركنا تابعنا للتواصل

   
art@arabletters.com
info@arabletters.com