دخول    تسجيل جديد الصفحة الرئيسية البحث تابعنا
الترجمة بين الدراسة والتطبيق حول إنتاجية وأجر المترجم أهمية الترجمة... الترجمة .... ما بعد الأحرف والكلمات النظرية العربية في الترجمة
 
كاتب المقال

كتب : المترجم العربي
الوظيفة : مدير الموقع
شاركنا المقال  
الترجمة .... ما بعد الأحرف والكلمات
4/5/2017 : مشاهدات 130 : اعجابات
لابد للمترجم أن يدرك أن هناك بُعدًا نفسيًا يكتنف الترجمة، وأن التعامل مع النص يتضمن تناولًا نفسيًا، فعملية الترجمة ليست عملية مجرد نقل آلي يغيب عنه التفاعل النفسي بل إننا لو نظرنا إلى الارتباط بين عملية الترجمة والنشاط النفسي المصاحب لها لوجدنا أنه يتحقق على وجهين أولهما ما يتعلق بترجمة المحتوى النفسي للنص، وثانيهما التحليل النفسي للترجمة. إن هذه النقطة بالغة الأهمية وتعكس ضرورة تعاملنا مع النص، فمهما كانت طبيعة أو محتوى أو تخصص النص الذي نريد ترجمته، إلا أنه في البداية والنهاية عمل بشري يعكس التكوين النفسي لصاحبه، وقد يتعجب بعضهم من أن هناك علوم كالرياضيات مثلا ينطبق عليها هذا القول، وهؤلاء يختصرون ترجمة النصوص العلمية - في الرياضيات مثلا - إلى أرقام وعمليات حسابية، ويتساءلون أين تكمن النفس البشرية في الأرقام والعمليات؟!! وهؤلاء ينظرون إلى الأمر من أضيق جوانبه، فالترجمة ليست استبدال الأرقام الأعجمية بأخرى عربية، وإنما حقيقة الترجمة تكمن في تناول فكر واضع النظرية، وكيف وضعها، وتناول البعد الإنساني في إبداعه. إذا تناولنا هذا الأمر من منظور آخر، فإننا لابد وأن نقر بأن اللغة الأم للمترجم تضعه قيد صياغات ووجهات نظر تنطلق مما رسخ في عقل المترجم ونفسه من محتوى معرفي بناه وفق طبيعة لغته الأم، فصارت هي السائدة عند تناوله وتعاطيه لأي نص تمت صياغته بلغة غير لغته الأولى، وهذا ما يجعلنا دومًا نركز على أن هناك تأثير بالغ للتكوين النفسي للمترجم، وما له من عميق الأثر في فهمه وإدراكه وصياغته للنص الذي بين يديه، وقد نجد أن هناك ثمة اختلاف واضح بين ترجمتين لنص واحد، فعلى سبيل المثال: فعند ترجمة نص علمي-طبي- مثلا فقد نجد أن هناك ترجمة صماء جامدة لاتعدو كونها استبدالا لفظيا، بينما نجد ترجمة أخرى لنفس النص وقد اكتست بجزالة التعبير وسلاسته، وهذا ما يسميه المترجمون المخضرمون " علمنة النص" أي التناول العلمي البحت للنص أو "تأديب النص " بأن يتم تناوله بصورة أدبية، وكلتا الطريقتين لها من المزايا والعيوب ما سنتناوله تفصيلا عند تعرضنا لأنواع الترجمة وأنماطها، لكن ما تجدر بنا الإشارة إليه هنا هو أن أنجح الترجمات هي ما تتم فيها " أنسنة النص "، أي التعامل مع النص من منظور كونه عملا إنسانيا، فلا تقتصر الترجمة على ترجمة المعلومات فحسب أو الأفكار وحدها بل تنطلق إلى مجال أوسع هو ترجمة النص كعمل إنساني يعكس الفكر والتركيب النفسي البشري من كل جوانبهما. #شذرات_من_كتاب_أسس_وقواعد_صنعة_الترجمة د. حسام الدين مصطفى
اعجبنى المقال
   
 
 
 
أقسام المقالات للتواصل
مقالات وآراء
أخبار الترجمة
الترجمة والتقنية
آداب وفنون
لغات ولغويات
نحن والآخر
مصادر المترجم
 
info@arabletters.com
art@arabletters.com