مشاركة ملف الصفحة الرئيسية البحث تابعنا
وُلِدْتُ مُتَرْجِمًا! الترجمة وسيلة للقاء الثقافات مشاكل الترجمة الترجمة الآلية أم الترجمة البشرية. وأيّهما تختار؟ الترجمة الفورية الترجمة التحريرية الترجمة الشفوية الأنواع والأساليب
 
كاتب المقال

كتب : المترجم العربي
الوظيفة : ناشر
شاركنا المقال  
الحرية والثروة في العمل كمترجم مستقل
11/27/2015 : مشاهدات 14 : اعجابات

عندما تعمل كمترجم مستقل لديكَ هامش حرية واسع، وهو هامش لن تجده في أي وظيفة أخرى لصالح شركة أو شخص، فأنت من يقرر توقيت العمل، إذا أردتَ العمل اليوم ستعمل على الفور، وإن لم تشأ ذلك فلن تقدم على ذلك، لن يضع أحد لك جدول أعمال مطلوبة منك ويلزمك بها.

في الأعمال التقليدية، ثمة رئيس مباشر، وربما تسلسل مهني طويل، وهناك من سيخبرك بما عليك القيام به بالضبط، ولا فرصة حقيقية للاعتراض على المهمة الملقاة على عاتقك، حتى لو وجدتها مهمةً غبيةً أو كنتَ تكرهها أو تعارضها لسبب ما، سيكون تنفيذها واجباً حتمياً عليك ما دمت تحت سقف التسلسل المهني الصارم.

حرية العمل كمترجم مستقل

يتيح لك العمل كمترجم مستقل اختيار الاختصاص الذي تود ترجمة مواضيعه وبذل جهدك ووقتك عليه، قد لا يثير مجال ما أو موضوع معيّن اهتمامك، وعندها لن تكون مضطراً لقبول ترجمة ملفات متعلقة به، ويمكنك وبكلّ بساطة الاعتذار عن ترجمته

وعلى سبيل المثال، إذا طلب منك عميل ما ترجمة موضوع مالي متعلق بأرباح يمكن جنيها من المقامرة، يمكنك الاعتذار إذا كنت تعتبره عملاً غير أخلاقي، وهكذا فأنت من يحدد مسار طاقتك وجهدك وكيفية توزيعه لإتمام العمل على أكمل وجه.

الجانب المالي في حياة المترجم المستقل

ويعتبر الجانب المالي جزء لا يتجزأ من حرية المترجم المستقل، فهو من يحدد الكمية التي يمكنه إنجازها والمبلغ الذي سيتقاضاه عن العمل، إن كان عن طريق تسعير كلمة الترجمة أو الصفحة أو ساعة الترجمة أو الملف ككلّ، ولو أنّ الأمر ليس بهذه السهولة نظراً للمنافسة الشرسة وقدرة البعض التسويقية، وينظر الكثيرون إلى الجانب المالي للترجمة المستقلة نظرة متشككة، فهي تحمل قيوداً في طياتها، إذ لا يمكن للمترجم المستقل توقع دخل شهري ثابت، فالأمر يتوقف برمته على مهارته التسويقية وحجم وقوة عملائه.

وإن حصل المترجم المستقل على مرتب شهري ثابت، سيفقد هامش حريته المالية، إذ سيجد نفسه مقيّداً بهذا المبلغ؛ قد يرى البعض في هذا أمراً إيجابياً، لكن الكثيرون يرونه سلبياً، خاصةً إذا كانوا يملكون القدرة على تحصيل قدر أكبر من المال، ووجدوا أنّ جهدهم المبذول لا يتوافق مع الأجر الشهري، إذ ولا بدّ سيمرّ هؤلاء بفترات ضغط كبيرة تجعلهم يشعرون بالغبن، وبالمقابل قد تمرّ أوقات لا يبذلون فيها الكثير من الجهد.

وقد تتطلع لتحصيل مبلغ معيّن من الترجمة كمستقل، والتفرّغ لأمور أخرى أو مصالح أخرى في الوقت المتبقي، وهذه من مزايا الترجمة الحرّة، حيث تكون أنت سيد نفسك من هذه الناحية، فإحدى أكبر امتيازات المترجم المستقل هي قدرته على تقرير مكان وزمن العمل.

لا يحصل الكثير من المترجمين المستقلين على مبالغ كبيرة من المال، لكن هذا لا يثير امتعاضهم لأنّ ما يجنوه يساعدهم على الاستمرار في نمط الحياة التي يحبّونها، وحيث أنّ الحرية هي القاسم المشترك لأولئك الذين ينجذبون لفكرة العمل كمترجمين مستقلين، فإنّ هذه الحرية نفسها يمكن أن يكون لها الأثر المعاكس عليهم، فالعمل الحرّ غير مناسب للضعفاء، والأهم من ذلك أنّه لا يناسب بتاتاً الأشخاص غير المنضبطين.

 

 

 

الدوافع والإنضباط في العمل المستقل

أن تكون مترجماً مستقلاً يعني أنّك تتحلى بأكثر من دافع، وعليك أن تكون على استعداد للعمل لتحقيق ذلك الدافع، والتصرف عندما يضعف دافعك؛ فالدافع لوحده لن يكون كافياً إذا لم تقابله بالجهد الملائم الذي يحقق مطامحك في هذه المهنة.

يدفع لك العملاء مقابل ترجمة ملفات محددة، وسواء أكانت كبيرة أم صغيرة، إذا لم تكن منضبطاً، كما لن تستطيع أن تكتسب سمعةً ولا اسماً ولا إنهاء عملك في الوقت المناسب، وعدم تقيّدك بالموعد المحدد يعني أنّه قد يكون آخر ملف من ذلك العميل الذي لم تلتزم معه.

وفي الوقت نفسه عليك أن تحتمل النقد أو الرفض أو أن تستوعب موقف أولئك الذين سيحاولون احراجك في بعض النقاط، وتجاوز هذا كلّه والعمل على الأخطاء أو الملاحظات الواردة من العملاء سيجعلك أقوى وأكثر تحصيناً مع مرور الزمن.

إنّ الحرية هي الدافع الرئيسي للكثيرين للعمل كمترجمين مستقلين، لكنها هي نفسها من تدفع بالعديد من هؤلاء للعودة إلى العمل التقليدي عند افتقارهم للانضباط اللازم.

والحرية وحدها لا تكفي لجني الكثير من الأموال، وهذه حالة الكثير من المترجمين المستقلين، وبعضهم قد لا يجني أموالاً لأشهر عديدة، لذلك لا تصدّق أي شخص يقول لك أنّ النجاح في الترجمة كمستقل طريقة سهلة لجني الملايين، لأنّك تتاجر بكامل وقتك مقابل المال.

أما طريق الغنى الفعلي فيحتم على المرء كسب المال دون أن يرهن وقته بالكامل، وهذا ما يدفع العديد من المترجمين لتشغيل مترجمين آخرين لحسابهم مقابل أجر أقل مما يتقاضون أي يكسبون من وقت غيرهم، وهكذا يكسبون أموالاً لقاء عملهم وعمل الآخرين، فيما العمل كمترجم مستقل وحيد سيتيح لك الاستفادة من أجر العمل الذين تقوم به فحسب.

أيضاً من الصعب للمترجم المستقل العمل لساعات طويلة مستمرة كون عمله يتطلب تركيزاً عالياً، وبوجود حرية اختيار الزمن والمكان المناسبين فإنّ قلة سيواظبون لثماني ساعات متواصلة مثلاً في عمل ما، وهكذا قد تمضي جلّ يومك في ترجمة ملف ما، أي أنّك أمضيت الكثير من الساعات على عمل يفترض أن ينتهي خلال عدّة ساعات مثلاً، وهذا مثال للحرية التي تحمل وجهين متناقضين.

على الأرجح أنّك لن تحصل على الملايين من عملك كمترجم مستقل، إنّها ليست طريقة سهلة للحصول على أجر مكوّن من ستة أرقام، ورغم هذا يستطيع البعض تحقيق هذا الأمر عبر تنظيم وقتهم مع بذل الجهد الملائم والتركيز الصحيح وبعض الحظ عبر العمل مع عملاء يدفعون بسخاء مثلاً.

الخلاصة

يبقى الجانب السيء هو ذاته الإيجابي أي الحرية في عمل المترجم المستقل، والتي قد تدمر الحياة المهنية للكثيرين حتى قبل أن يُقلعوا بعملهم بشكل صحيح، لذلك على المترجم المستقل التحلي بالدافع القوي والرغبة الجارفة بالعمل، والدافع القوي دون عمل بوتيرة عالية لن يساعده في تحقيق ما يصبو إليه.

المصدر : فريق ترجم

 

اعجبنى المقال
   
  مواضيع ذات صلة
 
وُلِدْتُ مُتَرْجِمًا!
الطريق نحو التميز في الترجمة
العمل في مجال الترجمة
دراسة جدوى مشروع شركة ترجمة ناجح
طرق واساليب تسويقية لمشروع مكتب ترجمة :
تجهيزات و معدات و متطلبات مكتب ترجمة؟
 
 
شاركنا تابعنا للتواصل

   
art@arabletters.com
info@arabletters.com